زيلنسكي: لمعاقبة روسيا على جريمتها العدوانية ضد دولتنا

ماكرون لوقف حرب بلا معنى .. وبلينكن: بوتين لن يفلت من المحاسبة

11

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتّحدة ألقاه من كييف مباشرة عبر الفيديو  فرض «عقاب عادل» ضدّ روسيا بسبب غزو قواتها بلده.

وقال زيلينسكي، الزعيم الوحيد الذي سمحت له الأمم المتّحدة هذا العام بإلقاء خطابه عبر الفيديو لعدم تمكّنه من السفر إلى نيويورك، «لن ندع هذا الكيان يسود علينا». كما دعا زيلينسكي إلى إنشاء محكمة خاصة لمحاكمة روسيا على «جريمتها العدوانية ضدّ دولتنا».

وفي خطابه كرّر الرئيس الأوكراني كلمة «عقاب» ما لا يقلّ عن 15 مرة. كما طالب الرئيس الأوكراني بإنشاء صندوق تعويضات لأوكرانيا وشدّد كذلك على ضرورة تجريد روسيا من حقّ النقض الذي تتمتّع به في مجلس الأمن الدولي.

وعلى هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك وأمام الصحافة دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء المجموعة الدولية على «ممارسة أقصى الضغوط» على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي أبدى في تصريحاته استعداد بلاده لاستخدام «كل امكانات ترسانته» ضد الغرب. فيما أشاد ماكرون بتصريحات الصين والهند بعد دعوتهما «إلى وقف لإطلاق النار» في أوكرانيا.

كما التقى الرئيس الفرنسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي، وبحث معه وضع المحطات النووية في أوكرانيا، ليجتمع بعدها ونظيره الأميركي جو بايدن.

وذكر وزير الخارجية الاميركي أنتوني بلينكن، أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «ضاعف من حجم غزو أوكرانيا، بدل تغيير المسار واختار عدم إنهاء الحرب»، مشيرًا إلى أنّ «ما اختاره بوتين هذا الأسبوع بالتزامن مع الجمعية العامة للأمم المتحدة، يظهر ازدراءه لميثاق الأمم المتحدة».

ولفت، في كلمة له من مقر الأمم المتحدة في نيويورك، إلى أنّ «النظام الدولي الذي اجتمعنا هنا لدعمه، يجري تمزيقه أمام أعيننا، لا يمكننا، ولن ندع بوتين يفلت من المحاسبة»، موضحًا أنّ «عدد من الدول التي تحافظ على علاقات مع موسكو قالت علنًا إن لديها مخاوف جدية، بشأن غزو أوكرانيا المستمر»، معتبرًا أنّه «لا يمكن لدولة إعادة رسم حدود دولة أخرى بالقوة».

أشار وزير الخارجية الروسي ​سيرغي لافروف، إلى أنّه «يجري تجاهل ما فعله ​الجيش الأوكراني​ والمجموعات القومية في ​دونباس». ولفت، خلال كلمة له من ​مجلس الأمن الدولي​ في ​نيويورك​، إلى أنّ سلطات أوكرانيا، «تدعي أنها تحترم اتفاقات مينسك، في حين أنها تقوضها»، موضحًا أنّ «ألمانيا وفرنسا وأميركا تغض الطرف عما يجري في دونباس».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.