زيلينسكي: الجيش يتقدّم بسرعة وجنودنا لا يتوقّفون

بوتين يوقّع مرسوم ضم 4 مناطق أوكرانية ومحطة زاباروجيا النووية تحت الإدارة الروسية

13

استكمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسميا ضم نحو 18% من مساحة أوكرانيا، في وقت تكافح فيه القوات الروسية لعرقلة هجوم أوكراني مضاد على أجزاء واسعة من المناطق التي جرى ضمها واصدر مرسوما بوضع محطة زاباروجيا النووية تحت الإدارة الروسية

في أكبر توسيع للأراضي الروسية في ما لا يقل عن نصف قرن، وقع بوتين قوانين لضم جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية ومنطقة خيرسون ومنطقة زاباروجيا إلى روسيا.

وحذّر مكتب المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان  من أن إعلان روسيا ضم مناطق أوكرانية لن يؤدي إلا إلى مزيد من الانتهاكات لحقوق الإنسان، وذلك في تقرير سلّط الضوء على معاناة «تفوق الوصف» يعيشها أوكرانيون.

ووثّق التقرير مقتل 6114 مدنيا منذ بدء الحرب في 24 شباط، مرجّحا أن تكون «الأرقام الحقيقية أعلى بكثير».

ميدانيا أحرزت القوات الأوكرانية تقدما إضافيا، و سيطرت على بلدات فيليكا أوليكساندروفكا ودافيدوف برود ونوفوبيتروفكا وستاراسيلو شمال شرق مقاطعة خيرسون، بعد هجوم مكثف بدأته في الأيام الماضية.كما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجيش الأوكراني  يتقدم بشكل سريع وقوي في جنوب البلاد في إطار عملية الدفاع الحالية».

وأضاف «هذا الأسبوع وحده، منذ الاستفتاء الروسي الزائف، تم تحرير عشرات المراكز السكانية. تقع هذه المراكز في مناطق خيرسون وخاركيف ولوغانسك ودونيتسك».

وأشار زيلينسكي إلى 8 بلدات في منطقة خيرسون الجنوبية انسحبت منها القوات الروسية، وقال «جنودنا لا يتوقفون. إنها مسألة وقت فقط قبل أن نطرد المحتل من كل أرضنا».

وكان الجيش الأوكراني قد استعاد السيطرة على مدينة سفاتوهوريسك بمقاطعة دونيتسك، وتمكّن بذلك من وصل نقاط سيطرته شمال المقاطعة مع تلك التي في مقاطعة خاركيف شمالا، وصولا إلى إيزوم.

كما تمكّن الجيش الأوكراني من إخراج القوات الروسية والانفصاليين من كامل الحدود الإدارية لدونيستك، في الجزء الشمالي من المقاطعة.

هجمات بمسيرات إيرانية

من جهة أخرى، جرح شخص في هجمات بطائرات مسيرة إيرانية الصنع استهدفت بلدة بيلا تسركفا على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب كييف، كما أعلن حاكم المنطقة  في هجوم هو الأول من نوعه في هذه المنطقة.

ومن جانبها، أشارت القيادة العسكرية الأوكرانية في الجنوب إلى أنها أسقطت 6 طائرات مسيرة من الطراز نفسه خلال الليل في منطقة ميكولايف.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن حزمة المساعدات العسكرية الجديدة لأوكرانيا بقيمة 625 مليون دولار تتضمن 4 راجمات صواريخ من طراز هيمارس مع ذخيرتها.

ما تتضمن المساعدات 200 عربة نقل مضادة للألغام والكمائن من طراز ماكس برو، و200 ألف طلقة للأسلحة الخفيفة.

من ناحية أخرى، قال سفير روسيا لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف إن قرار واشنطن إرسال المزيد من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا يشكل تهديدا لمصالح موسكو، ويزيد من خطر اندلاع صدام عسكري بين روسيا والغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.