سعد في مؤتمر قواتي: يتناتشون الحصص من التعيينات بدل مساعدة المواطن المنهوب

22

رأى عضو «تكتل الجمهورية القوية» النائب فادي سعد في مؤتمر صحافي للمصالح الطبية والتربوية في حزب «القوات اللبنانية» ان «لبنان اليوم يعيش ظرفا استثنائيا وصعبا وأزمة حرجة على كافة المستويات الاقتصادية والمالية والاجتماعية وآخرها الأزمة الصحية الناتجة عن وباء الكورونا المستجد». وقال: «إن لبنان الذي كان صامدا بشعبه ونظامه الصحي ونظامه المصرفي وجد نفسه أمام مؤامرة كبرى من قبل الذين كان من المفترض أن يكونوا حماته فأوصلوا شعبه الى أبواب السفارات للحصول على موعد لتأمين جواز سفر اجنبي. ضربوا نظامه المصرفي، وخربوا قطاعه الصحي ومناعته ضد الازمات.

قد يكون من حسن حظنا انتشار وباء الكورونا الذي الغى الفروقات بين الشعوب، بين الغني والفقير، بين الأسود والأبيض، بين الطوائف والأديان، وبين التيارات الحزبية والفكرية». ودعا الى تحمل المسؤولية ، لافتا الى انه «كان بامكاننا في  القوات اللبنانية أن نقف على الحياد باعتبار أن المسؤولية اليوم هي مسؤولية الدولة الا أننا لا نستطيع أن نتهرب من المسؤولية في عز الأزمات ولا يمكن أن نكون غير معنيين عندما يتعلق الأمر بصحة أهلنا وسلامة مجتمعنا. ونحن لم نتهرب يوما من مواجهة أي أزمة فنكون بجانب أهلنا مهما بلغت شدة الأزمة (…). ولفت سعد الى أنه «في كل دول العالم المتحضر رأينا أصحاب الثروات والاقتصاديين يتبرعون بجزء كبير من ثرواتهم في سبيل ان يبقى شعبهم على قيد الحياة، اما في لبنان، فما حصل أن الذين سرقوا الدولة ونهبوها على مر السنوات كسروا يدهم وبدأوا يشحذون عليها ويطلبون من المواطنين المنهوبين والمهدورة حقوقهم ان يتبرعوا لسد العجز، وراحوا يتناتشون الحصص من التعيينات وراء الكواليس وخلال الليل تماما كما يفعل اللصوص وراحوا يسترسلون للمحافظة على سلطتهم المتهاوية وثرواتهم التي جمعوها من جيوب الناس.»

وشار سعد الى أننا «نعرف جيدا الوضع المالي للدولة، لكن المطلوب من الحكومة اليوم اعفاء المواطنين من الرسوم والغرامات على أنواعها، ومحاولات إيجاد تمويل خارجي او داخلي للتعويض على الشعب اللبناني خصوصا الذين لا يستطيعون تأمين لقمة عيشهم. ونحن من موقعنا انتقدنا الحكومة عندما تأخرت باتخاذ الإجراءات لمكافحة الوباء، وعندما لمسنا جدية في التعاطي مع الوباء ووجود خطة للمواجهة، ورغم اعتراضنا على بعض سياساتها، وضعنا حالنا بتصرف الحكومة من خلال اللجان النيابية او من خلال كافة قطاعات الحزب. مدّينا أيدينا ولن نقصر بأي عمل ممكن ينقذ لبنان في هذه الازمة. وختم متمنيا «للبنان والشعب اللبناني الخروج السليم من هذه المحنة على أن نأخذ منها العبر والدروس لتحصين صحة الناس وسلامة المواطنين ونحن لن نوفر اي جهد في سبيل الوصول الى بر الأمان».

والمؤتمر الصحافي لمصالح القوات الطبية والتربوية  عقد في المقر العام للحزب في معراب، لمتابعة آخر تطورات تفشي فيروس «كورونا» في لبنان ووضع الطواقم الطبية في حزب «القوات» في خدمة المواطنين في هذه الظروف الصعبة، وإطلاق الخط الساخن خدمة hotline للمواطنين (79104526 – 79110452).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.