سعيد يعد باسترجاع الأموال المنهوبة

المشيشي تعرّض لاعتداء جسدي في قصر قرطاج

25

اجتمع الرئيس التونسي قيس سعيّد بقادة الجيش، ووعد بإصدار قانون لاسترجاع الأموال المنهوبة،.

كما استقبل سعيّد رئيس اتحاد الصناعة والتجارة سعيد بسمير ماجول، وقال خلال اللقاء إنه سيصدر في وقت لاحق نصًّا قانونيا ينظم إجراءات مصالحة قانونية تسمح باسترجاع الأموال المنهوبة، موضحا أن عدد من نهبوا أموال تونس هو 460، وذلك بناء على تقرير لجنة وطنية لتقصي الحقائق.

وكشف موقع «ميدل إيست آي» (Middle East Eye) البريطاني أن رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، الذي أعلن الرئيس قيس سعيد إقالته، تعرض لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي الأحد الماضي.

ونقل الموقع، في تقرير أورده بصفة «حصري» ووقعه رئيس التحرير، عن مصادر مقربة من المشيشي، بوقوع الاعتداء الجسدي على الأخير، لكنه لم يتم التحقق من طبيعة الإصابات التي تعرض لها، لأنه لم يخرج علنا منذ إقالته.

وأوضح أن المصادر المطلعة أفادت بأن الإصابات التي تعرض لها المشيشي كانت كبيرة، وقال أحد المصادر إن الإصابة كانت في الوجه وهذا سبب عدم ظهوره علنا حتى الآن.

ونقل الموقع البريطاني عن المصادر أن المشيشي رفض طلبات التنحي عن رئاسة الحكومة، وآخرها يوم الأحد، وعقب ذلك تعرض للضرب، وأشارت إلى أن أشخاصا «غير تونسيين» كانوا في القصر ذلك الوقت.

وقال الموقع أيضا إنه فهم أن «الأفراد غير التونسيين، الذين وجدوا بالقصر ليلة الانقلاب، كانوا يقدمون المشورة لسعيد قبل الانقلاب، ويوجهون العمليات هناك، ومن غير الواضح ما هو الدور الذي لعبوه في استجواب المشيشي».

وكان موقع «ميدل إيست آي» -كشف منذ نحو شهرين- عن وثيقة قيل إنه تم تسريبها من مكتب مديرة ديوان الرئيس سعيد، وتتحدث عن تدبير خطة لـ «دكتاتورية دستورية» يُجهَز لها في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.