سلامة أطلق صندوق «سيدر أكسجين» للتمويل الصناعي

30

بعد إعلان مصرف لبنان في آذار الماضي عن إنشاء صندوق بالاتفاق مع رئيس الوزراء حسّان دياب ووزير الصناعة عماد حب الله، وعلى أساس التعاون بين مصرف لبنان والمصارف اللبنانية، سيتمّ في الساعات الـ84 المقبلة  إطلاق صندوق «سيدر أكسجين» وهو صندوق مستقلّ مؤثّر للتمويل الصناعي، بقيمة 175 مليون دولار أميركي، يهدف إلى ابتكار حلول حيوية وفورية تؤمن التمويل الصناعي لشركات التصنيع، ما يؤثّر ايجاباً على اقتصاد لبنان ومجتمعه.

ورأى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن «دعم القطاع الصناعي من خلال صندوق «سيدر أكسجين» يساهم في استقرار الاقتصاد، ويُشرك في هذا المسار المصارفَ التي تعاني من أزمة ائتمان، ما يُسهم في استقرار القطاع المصرفي، ويجذب أيضاً الاستثمارات الأجنبية».

وأضاف «الصندوق سيعمل بالشراكة مع بعض أكبر المصارف اللبنانية التي ستستفيد من معرفتها العميقة بالسوق لتحديد الصناعيين المؤهلين للتمويل بحسب معايير «سيدر أكسجين». فهذه الخبرة بالسوق المحلية، المصحوبة بوجود منصة «سيدر أكسجين» وبإمكانية الحصول على تمويل مشترك عبر أفضل مقدّمي الخدمات الدوليين وشبكة مجموعات دولية تضمّ مؤسّسات ومديري أصول، من شأنها أن يعزّز ممارسات ومعايير التمويل التجاري».

من جهته، أكّد المدير التنفيذي لـ»سيدر أكسجين» ألكسندر جهاد حرقوص «اننا بحاجة إلى شركات صناعية من كافة الأحجام لرفع التحدّيات الاجتماعية الحالية. نمرّ في أوقات حرجة وعلينا أن نتّحد لتجنيب لبنان الانهيار التام. صحيحٌ أن مكانة «سيدر أكسجين» الأوروبية وامتداده العالمي يلعبان دورا أساسيا في تحقيق التوازن في محفظة المقترضين اللّبنانيين الكبار والصغار، إلا أن دور الصناعيين لا يقلّ أهمّية لجهة إحداث التغيير في الاقتصاد الحقيقي والمجتمع».

وأوضح أن «إدارة «سيدر أكسجين» ستتم وفقاً لإجراءات الحوكمة الرشيدة التي ترعى أدوات الاستثمار المنظّمة بموجب القانون لوكسمبورغ. وسيستند الصندوق إلى معايير خاصة بالاستثمار وادارة المخاطر مصمّمة خصيصاً لدرّ إيرادات كافية للمستثمرين وحماية رأسمالهم في الوقت عينه».

وتابع: «عموماً، تسهيلات الصندوق الإئتمانية كناية عن ديون مضمونة قصيرة الأجل، مع سقوف على المبالغ المعطاة للمقترضين على المستويين الفردي والجماعي».

وأكد حرقوص أن «الصندوق سيستخدم رأسماله الأولي ومبلغ الـ175 مليون دولار أميركي الذي تعهّد به مصرف لبنان، إضافة إلى 100 مليون دولار أميركي كضمانة ضدّ الخسائر الأولية، علما أن الرقم الذي يستهدفه الصندوق هو 750 مليون دولار أميركي كحدّ أدنى. أما محادثات فريق عمل الصندوق مع مؤسّسات تمويل إنمائية مرموقة تربطها بلبنان علاقات والتزامات تاريخية، فوصلت إلى مرحلة متقدّمة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.