سيلين أبو مراد: أطوّر قدراتي في الموسيقى لأنّ الموهبة وحدها لا تكفي

أطمح لتحقيق النجوميّة في التمثيل والغناء

61

سيلين أبو مراد ممثّلة وفنّانة لديها الكثير من الطموحات، وهي لا تستعجل تحقيقها قبل تطوير قدراتها ومواهبها في التمثيل والفن والموسيقى. شاركت في مسلسلين هما «للموت» و «عنبر ٦»، ولا تبحث عن  النجاح السريع لأنّ مصيره الفشل، وتقول إنّ الطريق صعب، ولكن لا يوجد شيئ مستحيل بفعل تطوير الأداء والموهبة.معها هذا الحوار:

*درست الغناء الشرقي مدّة 4 سنوات في المعهد الوطني للموسيقى، هل ما زلت تتلّقين دروساً خصوصيّة في مجال الموسيقى؟

– أتابع التدريب في الموسيقى في معهد خاص غناء شرقي وفوكاليز وسولفيج حتى أطوّر قدراتي أكثر لأنّ الموهبة وحدها لا تكفي، وتتطلّب الخبرة والدروس والمتابعة.

*متى تتخلّين عن إندفاعك وشغفك في الفن؟

– كلمة شغف تليق بالفن لأنّها تعكس الأحاسيس، وأنا لن أتخلّى عن شغفي وإصراري رغم وجود زواريب في الفن تشعرنا بالخوف بعدم تحقيق حلمنا إذا «ما فتنا فيهم». وبرأيي أنّ النجاح السريع مصيره الفشل، ويجب أن نحقّق الإستمراريّة خطوة وخطوة، ولن أسمح لأحد أن يؤثّر سلباً على إندفاعي.

*شاركت في مسلسلين هما «للموت» و «عنبر ٦»،هل قرّرت إحتراف مجال التمثيل؟

– أكيد، ومع أنّ هذا المجال صعب ومتعب، لكنّني سعيدة بالتجربتين.

*هل تلقّيت نصائح معيّنة قبل تصوير أوّل مسلسل؟

– صحيح تلقّيت النصائح وكانت مفيدة لي، وأخذتها بعين الإعتبار خصوصاً من النجمة ماغي بو غصن في مسلسل «للموت»، والمخرج فيليب أسمر، والممثّل القدير كميل سلامة.

*الدراما اللبنانيّة بحاجة إلى وجوه جديدة، هل تعتبرين أنّك محظوظة لأنّك واحدة من هذه الوجوه؟

– أنا محظوظة بالتأكيد، وأشكر شركة الإنتاج «إيغل فيلمز» التي تدعم دائماً الوجوه الجديدة.

*هل تطمحين لتحقيق النجوميّة في مجال التمثيل؟

– أطمح لتحقيق النجوميّة في التمثيل والغناء، وأعرف أنّ الطريق صعب، ولكن لا يوجد شيئ مستحيل بفعل تطوير الأداء والموهبة.

*كمتابعة وكممثّلة، هل تلاحظين أنّ هناك تكراراً للمواضيع التي تطرحها المسلسلات الدرامية؟

– التكرار موجود، ومفروض على بعض الممثّلات أن يقدّمن أدوارهنّ على طبيعتهنّ بعيداً عن المبالغة في الماكياج، كما يتوجّب التعاون مع مخرجين جدد لديهم رؤية جديدة.

* من هي سيلين أبو مراد؟ وماذا تريد من الأضواء والشهرة؟

– أنا تخرّجت من كليّة الحقوق، وأستكمل دراستي في الموسيقى للسنة الثانية على التوالي، ومؤخراً أطلقت شركتي لبيع أكسسوارات «أونلاين» تحمل إسم ounsa، وهي تعني أنثى وقونصة ذهب. وبخصوص الشهرة والأضواء، الطريق صعب، ولكنّني سأحقّق النجاح بإحترام، لأنّني سأقدّم أعمالاً  تشبه شخصيّتي كفنّانة وممثّلة.

فدوى الرفاعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.