شباط ودعنا… والعصف السياسي يستوحيه..

10

كتب المحرر السياسي

ودعنا شهر شباط، «اللي ما في على كلامه رباط» على ما يقول المثل العامي، يوم أمس، بعاصفة مناخية قاسية، تمثلت بهطول أمطار غزيرة معززة بزخات برد على الساحل وثلوج على المرتفعات وقطع طرقات وإيقاع الأضرار بالعديد من القطاعات لا سيما منها الكهرباء…

كان شباط، أنموذجاً يقتدى به عند العديد من الافرقاء والقوى السياسية، حيث وإذ طغت أجواء التبريد على جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي، أمس، برئاسة الرئيس سعد الحريري، فقد بقي العصف السياسي مسيطراً على اداء وأقوال عديدين، وفي العديد من الملفات، من مسألة النازحين السوريين التي شهدت أمس عودة ألف وثلاثمائة منهم عن طريق المصنع برعاية الأمن العام، الى مسألة مكافحة الفساد والهدر المالي التي احتلت موقعاً متقدماً في المشهد الداخلي، وقد قدم النائب حسن فضل الله الملفات المالية الى المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم في قصر العدل… لافتاً لدى مغادرته قصر العدل الى اننا «لم نتهم ولم نسم أحداً ومن يريد أن يبرئ نفسه فليذهب الى القضاء..» موضحاً ان الملف المالي بكامله موجود لدى وزير المال..» داعياً الى إبعاد ملف الحسابات المالية عن التسييس..» هذا في وقت ينتظر اللبنانيون على وجه العموم، المؤتمر الصحافي للرئيس فؤاد السنيورة، اليوم الجمعة، وقد أعد كامل ما لديه من معطيات ومستندات..

أما مسألة التعيينات في الوظائف العامة، «فحدّث ولا حرج» وقد بلغت 15200 موظف، على ما قال رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، جرى توظيفهم أو التعاقد معهم خارج إطار التوصيف الوظيفي، وهو يشكل مخالفة يجب أن تتوقف..».

وبالعودة الى جلسة مجلس الوزراء أمس، وقد اتسمت بهدوء لافت، فقد أقر المجلس الدرجات الـ6 للاساتذة الثانويين، والجلسة المقبلة للحكومة الخميس المقبل… هذا في حين لم يطرح موضوع التعيينات…

1 Banner El Shark 728×90

وإذ شدد وزير المال علي حسن خليل على ضرورة الإسراع بإنجاز قانون الموازنة… فقد أعلن الوزير وائل ابو فاعور ان الرئيس الحريري «فتح باب النقاش السياسي من خارج جدول الأعمال ووضع الوزراء في أجواء مشاركته في القمة العربية – الاوروبية في شرم الشيخ…» وقد أكد الرئيس الحريري ضرورة إيلاء مقررات «سيدر» الاهتمام الكافي وطلب عدم اللعب على وتر الخلاف مع رئيس الجمهورية.

الى ذلك، وإذ نأى الرئيس بري بنفسه عن ملف التعيينات وما يصاحبه وما يقف وراءه، أقله في الظاهر، فقد ترأس في عين التينة أمس، اجتماع هيئة مكتب المجلس حيث دعا للبحث في مواضيع متعددة من بينها درس تشكيل المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، واتخذ قراراً بهذا الشأن… وسيكون هذا الموضوع على جدول أعمال الهيئة العامة للمجلس التي ستنعقد قريباً، وقد حدد يومي الاربعاء والخميس المقبلين (6 و7 آذار) موعداً للجلسة..

وبالعودة الى ملف التعيينات، الذي لم يطرح في جلسة مجلس الوزراء أمس التي كانت حافلة بالموضوعات، فقد تبيّـن ان المستفيد الأبرز منها كان الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة وليد جنبلاط، الامر الذي يفسّر معنى غياب وزير التربية أكرم شهيّب عن اجتماع جلسة لجنة المال والموازنة التي كانت مخصصة لبحث هذه المسألة، ولم تنعقد..

وعلى وقع التطورات المتلاحقة، فقد بقي التشاور والتنسيق «سيّد الاحكام» بين الرئيسين بري والحريري، مع تشديد بري على أن المجلس سيمارس دوره بأقصى الدرجات، معتبراً «ان ما قبل جلسة الثقة للحكومة شيء وما بعدها شيء آخر..» وهو يعد العدة، مع الرئيس الحريري للجلسات النيابية المقبلة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.