«شرطٌ وحيد» لحصول لبنان على مساعدة من أميركا

35

أكّد المحامي اللبناني – الأميركي بيل شاهين في مقابلة عن بعد أجرتها معه المحامية اللبنانية – الأميركية سيلين عطاالله، بعد إنتشار فيديو يظهر فيه الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن يعايد صديقه شاهين، ويقول إنه يتشارك معه القيم ذاتها وهو من الأشخاص الذين يكافأون بوفائهم»، أن «الرئيس بايدن يسعى إلى التعامل مع الأشخاص النزهاء الذين يعملون بجد وكد وهو يكره الفساد أينما كان وفي أي بلد، وما يريد أن يقوم به هو الصحيح والمفيد لبلده وللعالم».

وأشار إلى أنه «إنطلاقا من هذا المعطى، وإذا كان لبنان بحاجة إلى مساعدة، فيجب أن تكون بالطريقة الصحيحة، أي بإبتعاد الفاسدين عن السلطة وهذا شرط يجب أن يحققه لبنان كي يحصل على مساعدة من الولايات المتحدة».

وشدّد شاهين، على أن «الإصلاح يجب أن يحصل من الداخل نحو الخارج، فالدعم بالأموال من الخارج لن ينفع بتاتا»، قائلاً: «يجب أن يكون المسؤولون الحكوميون أشخاصا يهتمون بشعبهم وببلدهم، وإذا نظرنا إلى بايدن سنعلم أنه الرئيس الأفقر في تاريخ أميركا لأنه يرفض أي أموال والقيام بأيّ أمر مخالف لحكم العقل السليم، وإذا أردنا أن نذهب إلى لبنان فيجب أن يتحقق فيه السلام، وأن تسود الديموقراطية وأن تكون الأولوية للشعب لا للسياسيين».

اضاف:  بايدن يريد رؤية مسؤولين في لبنان من نفس طينة الذين يريدهم في أميركا أي الذين يهتمون بالشعب الكادح وليس بالأغنياء».

وشدد شاهين، على أن «مكافحة الفساد لا يمكن أن تنطلق من محاسبة الجميع إنما من شخص أو زعيم واحد محدد، فرحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة ويمكن التخلص من الفساد تباعا، وهذا الأمر يتطلب وقتاً».

وختم المحامي اللبناني – الأميركي بيل شاهين: «المسؤولية تقع على الشعب اللبناني الذي عليه أن يعقد العزم ويقول أريد التغيير وأن يبدأ ذلك بشخص محدد، على الشعب اللبناني الوقوف وأن يبدأ بمحاسبة مسؤول تلو الآخر وأن يقول نريد أن نبني وطنا لنا ولأولادنا ولأهلنا وهذا ما سيحصل، فما عليهم إلا التحلي بالإيمان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.