شروق وغروب – بقلم خليل الخوري – الفتنة تقرع الباب بقوة ولكنها ليست قدَر لبنان

39

تتراكم غيوم 1975 في الفضاء اللبناني منذرة بأسوأ الشرور، لا سيما في غياب الأصوات العاقلة لدى أطراف عديدة أعماها الأحقاد وتحكّمت بها الضغائن واستبدّ بها الطمع… إلّا أن أكثر آفاتها على الإطلاق هو الانبطاح أمام الخارج، مع مفارقة لافتة وهي أن الخارج على تنوّعه ليس في وارد إعطاء الإذن، حتى الآن على الأقل، كما لم يعطِ بعد الضوء الأخضر لانطلاق الفتنة التي ستكون قاتلة. فعندما اندلعت الحرب – الكارثة في ذلك النيسان المشؤوم كان لبنان بلد الازدهار والعافية والقدرات العديدة، والأدوار الحميدة في المنطقة والإقليم وأحياناً في العالم كله، أي إنه كان يملك القدرة على النهوض بالرغم من خمس عشرة سنة من الحروب المتناسلة حروباً وكوارثَ وفواجع، وكانت لا تزال فيه مجموعة من الزعامات الوطنية الحقيقية… أمّا إذا  ضربته الفتنة هذه المرة فالعوض بسلامتكم إذا ما بقيت ثمة سلامة…

نحن نعرف أن الأشاوس الذين يرفعون الشعارات التي تقود الى الكارثة يعوزهم الكثير من أدوات الحرب (إلّا سوء النية والمقصد، فهذا متوافر لديهم بامتياز)… ولكنّنا نشعر برياح الفتنة تهبّ في الخطاب السياسي في غير موقع ومكان، أي أن الأشاوس، لاسيما الذين تجري الفتَن في عروقهم مع دمائهم، لن يرعووا إذ ليس فيهم من وازع الضمير والوطنية ما يردعهم.

والأكثر أسفاً في هذا كله أن هؤلاء يرتكبون الخطيئة العظمى في حق لبنان واللبنانيين من خلال تنشئتهم الأجيالَ الجديدة على العنف والكراهية واعتبار الأخ في المواطنة «الاخر» والعدو!

ولا يفوتنا أن نشير الى أن الأنماط التي نشاهدها من الأحداث المتنقلة والمتواصلة ببيان تصاعدي قد تكون نذيراً بالسيئ والأسوأ، على ما أشرنا آنفاً.

وبعد، هل الفتنة قدَرُنا، نحن اللبنانيين؟!. في تقديرنا أن الجواب هو بالنفي، ولدينا ثقة تلامس الاعتقاد بأن الجيش اللبناني لن يقف هذه المرّة على الحياد بين حياة لبنان وموته.

khalilelkhoury@elshark.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.