شيخ الأزهر يدعو لتجديد «لا يشوّه الدين ولا يلغيه»

17

دعا شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب إلى تجديد لا يشوه الدين ولا يلغيه، ويترك ما لا يناسب من أحكامه الفقهية إلى فتراتها التاريخية التي قيلت فيها.

جاء ذلك في حلقة الاثنين من حديث يومي لشيخ الأزهر، يبثه التلفزيون المصري، وذلك غداة مطالبة الطيب كبارَ علماء المسلمين بالاجتهاد الجماعي في 25 قضية معاصرة.

ويأتي طرح الطيب، في موقف رآه البعض مغايرا لموقفه قبل أكثر من عام، خلال نقاش محتدم بينه وبين رئيس جامعة القاهرة محمد الخشت، رفض فيه مطالبة الأخير بتجديد الخطاب الديني، إذ عد ما ذكره مساسا سلبيا بالتراث.

وفي برنامجه ليوم الاثنين، دعا الطيب إلى التجديد الذي لا يُشَوِّه الدِّين ولا يُلغيه، وإنَّما يأخذُ من كنوزِه (..) ويَتركُ ما لا يُناسبُ من أحكامه الفقهيَّة إلى فتراتِها التاريخيَّة التي قِيلَت فيها وكانت تمثِّلُ آنذاك تجديدا، مشيرا إلى من لم يَعْثُر على ضالَّتِه فعليه أن يجتهدَ لاستنباطِ حُكْمٍ جديدٍ يَنسجمُ ومقاصِدَ هذا الدِّين.

وفي اليوم السابق، جدد شيخ الأزهر، عبر برنامجه اليومي، دعوته لكبار علماء المسلمين «ممن لم يَغرُرهم بريق الدنيا وأطماع الجاه والمال» للاجتهاد الجماعي في 25 قضية معاصرة.

ومن أبرز هذه القضايا التي ذكرها الطيب، في بيان الأحد، الالتحاق بجماعات العنف المسلح، الديمقراطية وحقوق الإنسان، الحرية وحدودها، معاملات البنوك وقضايا المرأة: ومنها تَولِّيها القضاء، الولاية العامَّة، حَقِّها في الميراث.

وفي حلقة السبت، أكد شيخ الأزهر أن أخطر عقبات التجديد: فتاوى عتيقة لم تعد تنفع المسلمين اليوم، مستنكرا ما تدعو له أصوات لإلغاء التراث جملة وتفصيلا، الآونة الأخيرة بوسائل الإعلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.