صوان تبلغ قرار محكمة التمييز الجزائية واعتصام لأهالي ضحايا انفجار المرفأ

20

تبلغ امس المحقق العدلي القاضي فادي صوان لدى وصوله الى مكتبه، قرار محكمة التمييز الجزائية بكف يده عن النظر بدعوى إنفجار المرفأ.

وكان المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري قد أحال القرار على وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم والقاضي صوان.

من جهة ثانيةعقد مجلس القضاء الأعلى امس اجتماعا برئاسة رئيسه القاضي سهيل عبود، للبحث في قرار محكمة التمييز الجزائية الذي قضى بتنحية المحقق العدلي القاضي فادي صوان عن ملف انفجار مرفأ بيروت، واختيار قاض بديل لتولي هذه المهمة بالاتفاق مع وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم التي ستقترح الاسم المرشح لهذه القضية،وافادت «الوكالة الوطنية للاعلام» ان مجلس القضاء الأعلى قرر ابقاء جلساته مفتوحة الى حين صدور القرار باختيار المحقق العدلي الجديد وتسلمه الملف.

من ناحية اخرى نفذ أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت امس اعتصاما أمام قصر العدل في بيروت، رافعين صور ابنائهم ويافطات منددة بالسلطة السياسية، ضمن سلسلة التحركات التي توعدوا بتنفيذها رفضا لقرار نقل التحقيق من القاضي فادي صوان الى قاض آخر وتنديدا بالمماطلة والتمييع في ملف التحقيق،وتم قطع الطريق بالعوائق امام قصر العدل. وألقيت كلمات لناشطين والاهالي ودعت الكلمات إلى «تكثيف التحركات التصاعدية حتى الكف عن متابعة هذا الاستهتار ومتابعة التحقيق وجلاء الحقيقة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.