ضربات روسية تقطع إمدادات الكهرباء والماء عن العاصمة الأوكرانية

11

أعلن عمدة العاصمة الأوكرانية كييف فيتالي كليتشكو أن ضربات روسية استهدفت منشآت للبنية التحتية في المدينة مساء الأربعاء، وأدت إلى انقطاع إمدادات المياه والكهرباء.

وقال إنه يتعين على المدينة أن تكون مستعدة «لأسوأ سيناريو» لانقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في درجات حرارة منخفضة، وفي هذه الحالة سيتعين إجلاء بعض السكان، مضيفاً: «لكننا لا نريد أن يصل الأمر إلى هذا الحد».

واتهم كليتشكو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمحاولة طرد السكان من كييف، من خلال شنّ هجمات على البنية التحتية المدنية.

كما أدى القصف الروسي إلى انقطاع البث التلفزيوني لفترة وجيزة، ولوحظت مشكلات في شبكة الهاتف المحمول في العاصمة، وأطلقت صافرات الإنذار في جميع أنحاء البلاد، وتمَّ الإبلاغ عن وقوع انفجارات في مناطق أوديسا وميكولايف وبولتافا ودنيبروبتروفسك.

من جهته، أفاد رئيس بلدية لفيف في غرب أوكرانيا أندريه سادوفي أن «المدينة بكاملها» تعاني انقطاعاً في التيار الكهربائي، وحذر من احتمال «مواجهة مشكلات في إمدادات المياه».

وفي مولدوفا المجاورة، قالت السلطات إن القصف الروسي على محطات طاقة أوكرانية أدى إلى أن انقطاع إمدادات الكهرباء عن نصف مدن البلاد.

وفي محور باخموت، قال قائد عسكري ميداني في قوات فاغنر الروسية إن قواته تخوض معارك وصفها بالعنيفة للغاية، وتحقق تقدماً في محور المدينة في شرقي أوكرانيا.

وقالت سلطات دونيتسك الموالية لروسيا إن قوات فاغنر تشارك في هجمات بالدبابات وراجمات الصواريخ على مواقع الجيش الأوكراني في باخموت.

في غضون ذلك، أعلنت رئاسة الأركان الأوكرانية عن صد قواتها 11 محاولة تقدم للقوات الروسية في مقاطعتي، دونيتسك ولوغانسك، في شرقي أوكرانيا.

وقالت قيادة الأركان الأوكرانية إنّ القوات الروسية قصفت مدن وبلدات دونتيسك وخاركيف بالصواريخ، وقال حاكم مقاطعة دونيتسك الأوكراني إنّ مدنياً قُتل وأصيب 8 في قصف روسي استهدف مدناً وبلدات عدة في المقاطعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.