عبد الساتر للرؤساء في عيد مار مارون: أصلحوا الخلل وإلا فالاستقالة أشرف

20

دعا راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس عبدالساتر الرؤساء الى «اصلاح الخلل»، متوجه اليه بالقول: وإلا الاستقالة أشرف».

كلام عبد الساتر جاء في خلال عظة في القداس الذي أقيم لمناسبة عيد شفيع الطائفة المارونية مار مارون في كنيسة القديس مارون في الجميزة ،شارك فيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء حسان دياب، ورئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن وشخصيات رسمية وسياسية وديبلوماسية ونقباء.

استهل المطران عبد الساتر عظته بالحديث عن حياة مار مارون الذي عاش «الزهد والنسك موتا عن الأنانية وشهوة التملك»، وتوجه الى الرؤساء: (…) ألا يحرك ضمائركم نحيب الأم على ولدها الذي انتحر أمام ناظريها، لعجزه عن تأمين الأساسي لعائلته؟ أوليست هذه الميتة القاسية كافية حتى تخرجوا الفاسد من بينكم وتحاسبوه وتستردوا منه ما نهبه لأنه ملك للشعب؟ ألا يستحق عشرات الألوف من اللبنانيين الذين وثقوا بكم وانتخبوكم في أيار 2018 أن تصلحوا الخلل في الأداء السياسي والاقتصادي والمالي والاجتماعي، وان تعملوا ليل نهار، مع الثوار الحقيقيين أصحاب الإرادة الطيبة، على إيجاد ما يؤمن لكل مواطن عيشة كريمة؟ وإلا فالاستقالة أشرف. أوليس وقوف الآلاف من شبابنا أمام أبواب السفارات في مسعى منهم الى مغادرة البلاد في أسرع وقت، حافزا كافيا لتتوقفوا يا رؤساء الأحزاب والنواب والوزراء، عن تقاذف التهم والمسؤوليات، وعن محاولات تحقيق مكاسب هشة، سياسية وغيرها، والشروع في التعاون معا بجدية وبنظافة كف، من أجل إنقاذ وطننا من الانهيار الاقتصادي والخراب الاجتماعي؟ فماذا تنتظرون؟(…)».

وختم عبد الساتر: (…) خوفي أن ينفجر الشعب كله فيختار أن يرحل عن شوارعه وبيوته التي عاش فيها المذلة والقهر والتعاسة، ساعيا خلف أوطان جديدة فيزول لبنان (…)».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.