عبد الصمد: إجماع على اقتراحين في الجامعة العربية بيروت عاصمة للإعلام العربي وجائزة للإنسانية

109

اعتبرت وزيرة الاعلام في حكومة تصريف الاعمال الدكتور منال عبد الصمد نجد، في حديث الى تلفزيون لبنان، «ان ظروف لبنان صعبة جدا، هناك دعم من الخارج ومن الدول العربية، ولكن للاسف ما زلنا نبحث عن وزير بالزائد ووزير بالناقص، في وقت اصبحنا فيه نبحث عن وجود او عدم وجود البلد».

وقالت: «ان وجودنا في مؤتمر وزراء الاعلام العرب في جامعة الدول العربية مهم، فمن الضروري التركيز على الدور المحوري العربي ووجود لبنان ضمنه، ونحن نحاول تثبيت موقعنا (… )».

وتحدثت عن مجلس وزراء الاعلام العرب وضرورة «ان تتحول التوصيات الى أفعال وتترجم الى مشاريع»، لافتة الى انه «من الضروري ان نبحث في الربح المالي للدولة وللخزينة اللبنانية لان  الاعلانات على وسائل التكنولوجيا العالمية تأخذ من أمام خزينة الدولة ووسائل الاعلام، ومن الضروري ايجاد ضريبة على هذه الايرادات وتخصيص جزء منها لمساعدة الاعلام اللبناني».

وأشارت الى انه «من جملة المشاريع التي طرحتها في القاهرة  إقامة بث مباشر بين مصر ولبنان في مواضيع تهم الدول العربية ومجتمعاتنا وتبادل الاخبار العربية بين الدول، لا ان تكون محصورة بدولة لا يعرف باقي الدول عنها شيئا».

وأعلنت ان «وزير الاعلام السعودي ابدى تعاونا بالغا لمساعدة لبنان في الشق الاعلامي وكيفية النهوض بهذا القطاع»، وكذلك الكويت والامارات وقالت:»حصل اجماع على اقتراحين من وزارة الاعلام اللبنانية الى جامعة الدول العربية. الاقتراح الاول جائزة بيروت للانسانية هدفها الاساسي ينبع من ذكرى انفجار بيروت الذي حرك ضمائر ومشاعر العالم، والثاني الاعلان عن بيروت عاصمة للاعلام العربي لعام 2023 هو دعم معنوي كبير للبنان ولبيروت، وله بعد استراتيجي وهو يكرس بيروت مركزا للاعلام العربي ويشجع الاستثمار في القطاعات الاعلامية ويخلق فرص عمل للاعلاميين من خلال التلاقي بين المستثمرين في القطاع الاعلامي وبين الاعلام اللبناني (…)».

وقالت: «ان الاعلام اللبناني يعاني ويمر في ظروف صعبة، ومن الضروري تعاون الجميع، واعلان بيروت كعاصمة للاعلام العربي يتطلب تضافر كل الجهود، وسنشكل لجنة وزارية تشمل وزارات السياحة والثقافة والاشغال. ويجب مشاركة وسائل الاعلام الخاصة والعامة في التشجيع على اظهار صورة لبنان بأفضل حلة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.