عبد الصمد في احتفال «الليونز»: لا سلام من دون تحقيق العدالة

27

أقيم حفل تسليم وتسلم في جمعية أندية الليونز الدولية المنطقة 351 لبنان الأردن فلسطين بين الحاكم السابق المباشر جان كلود سعادة والحاكمة عايدة قعوار في مسرح بلدية الشياح، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزيرة الاعلام في حكومة تصريف الاعمال منال عبد الصمد نجد، وفي حضور النائبة رولا الطبش، المقدم ابراهيم الشرقاوي ممثلا المدير العام لأمن الدولة اللواء أنطوان صليبا، رئيس بلدية الشياح ادمون غاريوس، المدير الدولي السابق الليون سليم موسان، الحكام السابقين ونواب الحاكم وأعضاء الجمعية.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني والسلام الملكي الأردني والنشيد الوطني الفلسطيني.

وألقت كلمة الإفتتاح المحامية كارول الراسي الحاج شاهين، تلتها كلمة الحاكم السابق سعادة بارك فيها للحاكمة الليون عايدة قعوار بتسلم الأمانة والمسؤولية الليونزية، وتمنى لها التوفيق. بعد ذلك عرض وثائقي عن الحاكمة قعوار ثم تنصيب أعضاء مجلس المنطقة. وألقيت كلمات لكل من إقليم فلسطين سليمى زباني، قطاع الأردن فدوى أبو زيد، والحاكم السابق القنصل المحامي كميل فنيانوس باسم الحكام السابقين.

وكانت كلمة للحاكمة قعوار وفي الختام ألقت عبد الصمد كلمة فقالت: «ما أحوج العالم الذي أنهكته الحروب والكراهيات والمشاحنات والامراض الصحية والبيئية، لهذه الرابطة الإنسانية التي تعملون على حياكتها بخيط متين. ليس أجمل من أن تنمو مجتمعاتنا وفق نظام تآخ وتضامن تذوب فيه النعرات والعصبيات واللامبالاة وتسمو فيه الإنسانية. وهذا ما تعملون عليه في نادي الليونز».

وتابعت: «هنا، لا يمكننا الا التوقف عند الذكرى السنوية الأولى لإنفجار المرفأ التي تفصلنا عنها أيام قليلة، لنحيي أرواح ضحايا تلك المأساة وأهاليهم، وكذلك المنكوبين والمشردين والمجروحين، ولنؤكد مجددا ان لا سلام ولا أمان من دون تحقيق العدالة، فهي التي تحمينا وتحصن وطننا وترسخ مفاهيم الإنسانية ودولة الحق والقانون».

وأشارت الى ان «لا يكفي الأزمة الإقتصادية الخانقة في لبنان وجائحة كورونا، ليضاف إليها اليوم إحدى أفظع الكوارث البيئية وهي الحرائق التي تلتهم ثروته الخضراء، على أمل إطفائها بأسرع وقت ممكن وإطفاء كل الأزمات التي تحرق قلوب اللبنانيين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.