عرض نانسي عجرم على الطبيب الشرعي.. لماذا أطلقوا عليه 16 رصاصة؟

78

أصدرت القاضية غادة عون، قراراً آخر في قضية حادثة قتل شاب سوري الجنسية يدعى محمد حسن الموسى على يد فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، بعد اقتحامه بيتهما صباح الأحد 5 الجاري.

وحصل ذلك بعد طلب تقدم به المحامي قاسم الضيقة وكيل عائلة القتيل، وتضمن القرار طلب التوسع بالتحقيق في الدعوى المقامة من قبلهم ضد الهاشم، وشملت القرارات ما يلي:

– التوسع بالتحقيق والإستماع مجددا لأقوال فادي الهاشم.

– تفريغ الهواتف الخلوية التابعة للقتيل، والمدعى عليه، والعمال في منزل المدعى عليه.

– سحب جميع الكاميرات الموجودة داخل المنزل، والتي توضح مكان حصول الجريمة بالتحديد.

– التحقق من موضوع إصابة نانسي عجرم، زوجة المدعى عليه، والإستماع إلى أقوالها بهذا الخصوص، وعرضها على طبيب شرعي.

– الكشف على منزل المدعى عليه، وبيان موقع الخروج منه، وما إذا كان المغدور قد دخل بالفعل إلى ممر غرفة الأولاد كما يظهر بالفيديو.

– استدعاء زوجة القتيل وبيان كل ما في شأنه التحقيق مجددا.

لماذا 16 رصاصة؟

وأورد موقع «الحرة» نقلاً عن والدة الشاب السوري الذي قتل في منزل الفنانة نانسي عجرم، إن ولدها كان أعزلا عندما دخل إلى المنزل، مشككة برواية فادي الهاشم الذي أقدم على قتل ولدها. ونقلت وسائل إعلام سورية عن سيدة تدعى فاطمة ،وهي والدة القتيل محمد الموسى، قولها إن «اللقطات المأخوذة من قبل كاميرات المراقبة للحادث مفبركة، وهناك محاولات للتغطية على ما جرى». وأكدت أن ولدها، الذي غادر سوريا منذ 13 عاما للعمل في لبنان، «لم يكن بحاجة للمال كي يسرق، وأيضا لم تكن لديه أية سوابق في لبنان أو غيرها». وأشارت إلى أن ولدها قتل بإطلاق 16 رصاصة، لكن مقاطع الفيديو لم تظهر أثارا كثيرة للدماء، كما أن هذا العدد من الرصاصات يؤكد أن القاتل لم يكن يدافع عن نفسه بل كان ينوي القتل». وتضاربت الأنباء حول علاقة القتيل بالعائلة، حيث تفيد عائلة القتيل أنه كان يعمل لدى عائلة نانسي عجرم في الفيلا، وأنه أتى للمطالبة بمستحقاته وليس بهدف السرقة. وقال خال القتيل إن الموسى كان يعمل لدى زوج الفنانة، مشيرة إلى أنه ذهب إلى الفيلا ومعه «مسدس لعبة»، للمطالبة «بمستحقاته المتأخرة»، وأضاف أن زوج نانسي «نشر فيديو الواقعة بعد تعديله، وحذف بعض المشاهد التي تدينه». لكن نهاد الهاشم شقيق فادي زوج نانسي عجرم، نفى وجود أية علاقة تربط القتيل بالعائلة. كذلك علق المحامي غابي جرمانوس، محامي أسرة نانسي عجرم، على الاتهامات الموجهة للهاشم، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع إحدى الوسائل الإعلامية، نافياً أن يكون القتيل قد عمل من قبل عند نانسي عجرم وزوجها، مؤكدا أنهم لم يعرفوه مطلقا.

نانسي تشرح ما حدث

في أول تعليق لها بعد إطلاق سراح زوجها،قالت الفنانة نانسي عجرم: «من ينتقد ما فعله زوجي ،أطلب منه أن يضع نفسه بالموقف ذاته»، وأوضحت أنه لا يوجد إنسان في موقف زوجها إلا وكان تصرف بنفس الطريقة، مضيفة أن والد بناتها عاش دقائق من التهديد، وما فعله كان ردة فعل على ذلك، وتابعت أن غريبا ملثما ومسلحا دخل منزلها، وهدد زوجها بأطفاله وبها، وقالت إنها شاهدت عبر كاميرات المراقبة ملثما التقى به زوجها فادي في المنزل، وأضافت أنها سمعت حديثا مقتضبا بينهما، مفاده أن زوجها كان يقول للرجل باللهجة اللبنانية: «اللي بدك ياه»، وهو ما يعني أنه سيمنحه كل ما يريد.وأضافت أنها أدركت من هذه الجملة أن ذاك الملثم لصاً، وتابعت أنها ركضت إلى الحمام واتصلت بوالدها فورا. وكانت تشعر بخوف شديد وكانت ترتجف، ثم اتصلت بعد والدها بحارس المنزل وأخبرته بوجود الملثم. ونفت الفنانة بشكل تام معرفتها بالقتيل، وذلك بعدما تداولت شائعات عن أنه عامل في منزلها. وخصت عجرم عائلة القتيل بالتعازي، وأكدت أنها لم تكن تتمنى لما حدث أن يحدث.وأكدت نانسي أنها لم تكن تعلم لا هي ولا زوجها أية معلومات عنه، وأنها لم تسجل أي حادثة في حياتها أخطأت فيها بكلام عنصري أو جارح بحق أحد، كما أشارت إلى أن القوى الأمنية اللبنانية هي من كشف تفاصيل وهوية القتيل. وختمت حديثها بأنها وزوجها تحت سقف القضاء، إلى حين استكمال التحقيق ،وكشف كل ملابسات الحادثة.

تقرير الطبيب الشرعي

أظهر تقرير الطبيب الشرعي أماكن إصابة القتيل، وجاءت على الشكل التالي: طلقة في الساعد الأيمن، طلقتان في الكتف الأيسر، طلقة تحت الإبط الأيسر، 3 طلقات في الصدر، طلقتان في البطن، 7 طلقات في الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، طلقة واحدة في الخاصرة اليمنى، وطلقة في أعلى الفخذ الأيسر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.