عريمط: عقلية كيدية تتحكم بالبلد

49

مع سقوط قانون العفو العام بضربة الطائفية والمناطقية، وبعد ان أدلت القوى السياسية كافة بدلوها في هذا المجال، تم سحب القانون من دائرة «الضجيج الاعلامي والسياسي» من أجل العمل على تخريجة جديدة وفق قاعدة إحقاق الحق والعفو عمّن يستحق ذلك لا أن يذهب الصالح بعزا الطالح.

وفي السياق، علم»ان هناك توجّهاً لإعادة صياغة قانون العفو العام من خلال الإتّفاق على صيغة تفصل بين العملاء لإسرائيل والموقوفين الاسلاميين والتفتيش عن النقاط المشتركة بين الفرقاء السياسيين من أجل الخروج بإقتراح قانون عام وليس شاملاً يأخذ في الإعتبار وجهات النظر المتناقضة التي عبّرت عنها الكتل النيابية كافة».

واعتبر رئيس المركز الاسلامي للدراسات والاعلام القاضي الشيخ خلدون عريمط لـ»المركزية» «ان عقلية كيدية ليست بنّاءة تتحكم بالبلد وهمّها الأوّل تأمين مصالحها على حساب المصلحة العامة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.