عقوبات أميركية جديدة على سوريا… وادعاء ألماني على مسؤولين في النظام

53

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على كيانات سورية تتمثل في 8 سجون يديرها جهاز استخبارات النظام، و5 مسؤولين أمنيين كبارا من أجهزة النظام التي تسيطر على مرافق الاحتجاز هذه.واستهدفت العقوبات الأميركية كذلك جماعة «أحرار الشرقية» المسلحة السورية المصنفة معارضة للنظام، لارتكابها انتهاكات ضد المدنيين، لاسيما الأكراد.

وفرضت الخزانة الأميركية عقوبات أيضا على ما قالت إنه أحد الوسطاء الماليين للقاعدة بتركيا، وأحد جامعي الأموال ومجندي الإرهابيين المقيمين في سوريا، لتقديمه الدعم المادي لهيئة تحرير الشام.

وقالت أندريا جاكي مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي، إن هذه العقوبات تؤكد التزام الإدارة الأميركية بعرقلة شبكات الدعم للقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى التي تسعى لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها، وفق تعبيرها.

بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان «كثير من السجون التي استُهدفت اليوم أُبرزت في الصور التي قدمها قيصر، الذي عمل مصورا عسكريا لجيش النظام السوري وكشف معاملة النظام القاسية والفظة للمعتقلين». وأضاف «إجراء اليوم… يهدف إلى تحقيق المحاسبة على انتهاكات نظام الأسد»، الذي تسببت حملته الوحشية على الاحتجاجات -التي كان أغلبها سلميا- في اندلاع الحرب في أوائل عام 2011. وتم تهريب آلاف الصور التي التقطها قيصر، والتي يظهر في بعضها اقتلاع عيون وخنق وتجويع طويل المدى، إلى خارج سوريا بين عام 2011 ومنتصف عام 2013.

ووجّه المدعي العام الألماني تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية للطبيب السوري علاء. م، بعدما كشف وثائقي الجزيرة «البحث عن جلادي الأسد» والتحقيق المشترك مع مجلة «دير شبيغل» (Der Spiegel) الألمانية عن جرائم تعذيب ارتكبها المتهم في مستشفيات النظام.

ووجه الادعاء العام الألماني إلى الطبيب السوري اتهامات بتعذيب معتقلين -بينهم أطفال- وحرق أعضائهم بالكحول، وبالضرب على العظام المكسورة، والقيام بعمليات تصحيح كسور دون تخدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.