عقوبات فرنسية..وتحذيرات أوروبية”شكّلوا الحكومة

174

على متن الرحلات الجوية بين بيروت وموسكو، يتنقل المسؤولون والقادة السياسيون، ذهابا وايابا. باستثناء «السياحة والاستجمام»، لا نتائج عملية على مستوى تشكيل الحكومة تسجل. هم كما يذهبون يعودون، الرئيس المكلف يغط في بيروت، ورئيس التيار الوطني الحر يحطّ  في موسكو، والموقف هو هو، في لبنان لا حكومة وفي روسيا حرص على الاستقرار، دعم المبادرة الفرنسية، تأييد حكومة من اختصاصيين غير سياسيين برئاسة سعد الحريري من دون ثلث معطل لأي مكون، قادرة على تنفيذ الاصلاحات واستعداد للمساعدة، في المُحصّلة المفتاح ليس في الجيب الروسي.

اما على متن الرحلات البرية بين لبنان والسعودية فليست الحال افضل، باستثناء ملامح مرونة ابدتها الرياض وقدّرتها بيروت ببيان لوزير الداخلية يعبق بالكلام المعسول وعبارات الود والعطف والشكر والامتنان لمملكة الخير، فيما المطلوب أمر آخر، اجراءات ردعية تكفل عدم تحوّل لبنان الى معبر لمهربي المخدرات واعلان نتائج التحقيقات في شأن شحنة الرمان وكبتاغونه السوري، ونقطة عالسطر.

 

الشاحنات تمر

على هذا الخط المتوتر «اقتصاديا» سُجلت امس حلحلة «تجارية» محدودة جدا من قبل الرياض. فرغم الحظر على المنتجات الزراعية اللبنانية، سمحت المملكة للشاحنات اللبنانية الموجودة عند الحدود السعودية بدخول أراضيها. وتعقيبا، شكر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي السعودية على مبادرتها الإنسانية.

 

«كبسة» في المطار

فهمي قام امس، وبعيدا من الإعلام، بكبسة على منطقة الشحن في مطار رفيق الحريري الدولي واطلع على تفاصيل اجراءات التفتيش المعتمدة لكافة انواع الشحنات التي تدخل او تخرج عبر المطار، وعن قدرة أجهزة السكانر المعتمدة على كشف أي مواد موجودة داخلها.

 

باسيل في موسكو

في الداخل، لا حركة حكوميا بعد في انتظار زيارة مفترضة للرئيس المكلف سعد الحريري الى بكركي. اما رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل فاستهل لقاءاته في موسكو امس، باجتماع مع نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف.

 

عقوبات ونصيحة

 

في السياق اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في تصريح له بأن فرنسا بدأت تنفيذ إجراءات تقيّد دخول أشخاص يعرقلون العملية السياسية في لبنان أو متورطين في فساد إلى الأراضي الفرنسية.

ولفت وزير الخارجية الفرنسية الى اننا نحتفظ بحق اتخاذ إجراءات إضافية بحق كل من يعيق حل الأزمة اللبنانية بالتنسيق مع شركائنا.

 

بدروها

دعت مصادر دبلوماسية اوروبية المسؤولين اللبنانيين الى المسارعة في تشكيل حكومة قبل الصيف المقبل لئلا يخسر لبنان دعم فرنسا التي ستدخل قريبا في اجواء معركة الانتخابات الرئاسية فينصرف الرئيس ايمانويل ماكرون انذاك لمتابعتها ويفقد لبنان فرصة الاهتمام بأزمته لاسيما بعد ما لمسه من تقصير واهمال ولامبالاة ونكث بالوعود من المسؤولين في بيروت، عندها سيدخل البلد الصديق في الفراغ القاتل وتفتح الابواب على كل السيناريوهات الجهنمية من دون استثناء.

 

الى جانب اللبنانيين

من جانبها، أكدت السفيرة الفرنسية آن غريو «وقوف بلادها  إلى جانب اللبنانيين في محنتهم واستمرارها في دعم البرامج الإنسانية لخدمة جميع الناس»، وأشادت «بالإنموذج الذي تقدمه مؤسسة عامل القائم على تعزيز قيم المواطنة والتضامن نحو بناء لبنان الأفضل».  موقفها جاء خلال تفقدها «مؤسسة عامل الدولية» و»فاوندايشون ميريو للأم والطفل» في بلدة دورس.

 

الرئيس يرصد

ماليا، وبينما الاوضاع المعيشية تزداد صعوبة وستتدهور اكثر اثر رفع الدعم في الاسابيع القليلة المقبلة،  اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، ان هناك مسافة ايام تفصلنا عن استحقاق تسليم المستندات والوثائق من قبل مصرف لبنان الى شركة التدقيق الجنائي المالي. وقال «هناك استحقاق زمني لتسليم مستندات ووثائق مصرف لبنان لشركة التدقيق المالي الجنائي، ونحن والشعب اللبناني نرصد، والمسافة أيام».

 

اللقاء الديمقراطي

وأشارت كتلة اللقاء الديمقراطي بعد اجتماعها برئاسة النائب تيمور جنبلاط الى «إن رفض المعنيين لأي طرح تسووي في تأليف الحكومة يدفع لمزيد من التأزم، وينذر في ضوء الواقع المعيشي والاقتصادي الخانق بانفجار كبير سيدفع ثمنه الجميع من دون استثناء.

 

استئناف المفاوضات

وسط هذه الاجواء، اعلنت «رويترز» ان المحادثات الحدودية البحرية بين لبنان وإسرائيل قد تُستأنف الأسبوع المقبل. من جهتها افادت مصادر معنية «ان  هذه المحادثات ستعقد الاثنين المقبل بعد وصول الوسيط الاميركي جون دوروشر، مشيرة الى ان موقف الوفد اللبناني في ما يتصل بمساحة الترسيم على حاله من دون اي تغيير.

 

ضبط التهريب

من جهة ثانية، وفي اطار عمليات ضبط التهريب اليومية التي تقوم بها وحدات الجيش على الحدود، صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه بيان اشار الى ان «وحدات الجيش المنتشرة في البقاع والشمال اوقفت ثلاثة مواطنين، وضبطت صهريجاً وآلية نوع بيك آب محملة بحوالى 2634 ليتراً من مادة البنزين و610 ليترات من مادة المازوت المُعدة للتهريب الى الأراضي السورية. سُلّمت المضبوطات وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.