عناقيد الخراب في بيروت: منازل بلا ستائر ولا أبواب ولا نوافذ ولا شرفات

39

تتطاير الستائر خارج المباني في هواء بيروت الطلق وقد تحررت من الزجاج الذي كان يحرسها قبل أن يتناثر شظايا في شوارع وبيوت مدينة أصبح كثير من منازلها بلا شرفات وتتدلى منها عناقيد الخراب بعد أسوأ انفجار تشهده في تاريخها.

ويشعر سكان العاصمة المصنفة منكوبة أن مدينتهم نامت بين الألغام لتستيقظ على كابوس ترك ندوبا وشقوقا في عمرانها. فبخلاف تدمير مرفأ بيروت بشكل شبه كامل تسبب الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي بانهيار أحياء قريبة بأكملها وتضرر المناطق الأخرى حيث شعر كل مواطن في العاصمة اللبنانية أن التفجير وقع في منزله.

وأودى الانفجار المروع بحياة 158 شخصا وأصاب أكثر من ستة آلاف آخرين، وما زال 21 شخصا في عداد المفقودين.

ووعدت الحكومة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار. وقال مسؤولون لبنانيون إن 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، وهي مادة تستخدم في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مُخزنة لست سنوات في مستودع بالمرفأ دون إجراءات للسلامة.

وفي جولة ميدانية قام بها فريق «رويترز» بين أحياء متداعية من الجميزة الى الباشورة ومنطقة المرفأ وزقاق البلاط وبرج أبو حيدر والأشرفية والبسطة وبشارة الخوري بدت النوافذ عارية من زجاجها والأسقف من قرميدها وتدلت من بعضها أسياخ معدنية ملتوية وتطايرت أسطح بعض الشقق السكنية فأصبحت مكشوفة للسماء.

وفي أحد الأبنية في شارع عكاوي بالأشرفية على مقربة من وزارة الخارجية ما زالت الدماء تغطي الدرج فيما غرفة المصعد فارغة وكأن المصعد وأبوابه في الطوابق قد طاروا من أماكنهم.

وكلما اقترب فريق رويترز من منطقة المرفأ اشتد هول المشهد حيث بدت الأبنية كالهياكل العظمية فيما الزجاج المهشم والأثاث وبقايا الدمار مكومة على جوانب الطرقات.

وينتشر رجال الشرطة في المكان ويمنعون الناس من الاقتراب أو المرور بجانب الأبنية الآيلة للسقوط.

ومنذ الكارثة لا تزال الأشجار التي اقتلعها الانفجار والسيارات التي يغطيها الركام حبيسة الطرقات.

وتعجز آليات إزالة الركام عن دخول بعض الطرقات في الجميزة وشارع مار مخايل والعكاوي التي يسدها بالكامل ركام الأبنية.

وبينما تتضح يوما تلو الآخر معالم الكارثة التي اخترقت المنازل البيروتية، يجوب شوارع العاصمة المكلومة متطوعون يحملون الجواريف للمساعدة في إزالة الحطام بينما يشارك آخرون في حملات لإزالة حطام الزجاج ورفع الأسقف المنهارة وهياكل الألومنيوم والحديد الملتوية والحجارة المهدمة من الشوارع.

وتتناثر في الطرقات كتب وأدوية وملابس وأثاث وأسقف قرميدية أثرية منهارة.

ويحاول المواطنون إنقاذ ما يمكن إنقاذه من محلاتهم ومنازلهم فيما نصبت الخيام على الأرصفة في محاولة لإيجاد مأوى للناس الذين فقدوا منازلهم بالكامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.