عودة الزخم لاحتجاجات العراق مع مرور مئة يوم على انطلاقها

12

بعد مئة يوم من انطلاق الاحتجاجات الشعبية في العراق، تتواصل الاعتصامات في العاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، بينما يستمر الإضراب العام عن الدوام في أغلب الجامعات والمدارس وعدد من الدوائر الحكومية.

وتشهد ساحة التحرير وسط بغداد استمرار توافد طلبة الكليات والجامعات، في إطار الضغط على الحكومة من أجل تلبية مطالب المحتجين بالإصلاح الشامل وتغيير الطبقة السياسية الحالية.

وفي محافظة البصرة (جنوبي العراق)، قال شهود عيان إن عددا من طلبة الكليات أغلقوا منذ ساعات الصباح الباكر بوابة مجمع كليات «باب الزبير» وسط المحافظة، احتجاجا على قرار وزاري باستئناف الدوام في الجامعات العراقية.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان في محافظة كربلاء (جنوب بغداد) إن مجموعات مجهولة هاجمت وأحرقت مساء أمس مقر منظمة بدر التي يرأسها هادي العامري القيادي في الحشد الشعبي وفي تحالف البناء البرلماني.

وأوضحت المصادر أن المهاجمين ألقوا قنابل مولوتوف حارقة على المقر الواقع وسط المدينة قرب مبنى المحافظة والمجمع الحكومي.

وأضافت أن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز والهراوات لإبعاد المتظاهرين عن المكان، بينما باشرت فرق الدفاع المدني إطفاء الحريق.

وعاد الحراك الشعبي المطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية  إلى واجهة الأحداث في العراق، وكان من اللافت إضافة مطلب إخراج القوات الأجنبية من البلاد دون استثناء.

وأكد الشارع على ضرورة اختيار رئيس للوزراء مستقل ويعبر عن الإرادة الشعبية وليست له تبعية للخارج، ليمهد لإجراء انتخابات تشريعية عامة.

في غضون ذلك، أعلنت مصادر أمنية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، إصابة جنديين عراقيين بهجوم صاروخي استهدف قاعدة «بلد» الجوية جنوب المحافظة .

وأضافت المصادر أن أربعة صواريخ كاتيوشا سقطت على القاعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.