عون للأمم المتحدة: ساعدونا لعودة آمنة للنازحين

اجتماعان في بعبدا بحثاً في آثار الإنفجار «والدعم»

23

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو لمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة الذي نظم في قاعة الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك «تعلق لبنان بالمبادئ السامية للأمم المتحدة وميثاقها، وبما تطمح اليه من أهداف نبيلة لصالح شعوب العالم»، داعيا إلى «ادخال الاصلاحات اللازمة على طريقة عمل هذه المؤسسة الدولية، وعلى مضاعفة السعي لمساعدة الدول المحتاجة في سبيل مستقبل أفضل».

وإذ اشاد بما تقدمه هذه المنظمة والدول الصديقة من مؤازرة ومساندة على طريق معالجة التداعيات الضخمة لانفجار مرفأ بيروت، والتعافي من الأزمة الاقتصادية والمالية، دعا العالم الى «مساعدتنا في تأمين العودة الآمنة للنازحين السوريين الى ديارهم لأن لبنان الذي يئن من وطأة الأزمات غير المسبوقة التي تثقل كاهله، لن يستطيع الاستمرار في استضافة أكبر عدد من اللاجئين في العالم نسبة الى عدد السكان».

وشدد الرئيس عون على أن «الصعوبات لن تثني لبنان عن متابعة دوره الإيجابي على الصعيد الدولي، وتفاعله البناء مع الأمم المتحدة وضمن الاسرة الدولية».

من جهة ثانية، تابع رئيس الجمهورية عمل الادارات والمؤسسات الرسمية، وترأس اجتماعين في قصر بعبدا في حضور رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب وعدد من الوزراء في حكومة تصريف الاعمال والمختصين.

الاجتماع الاول خصص للبحث في المراحل التي قطعتها عملية إزالة آثار الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، والتنسيق القائم بين قيادة الجيش ومحافظة مدينة بيروت لجهة الاسراع في إنجاز ترميم المنازل المتضررة قبل حلول فصل الشتاء، وآلية دفع التعويضات للمتضررين، على ان يصدر قريبا المرسوم المتعلق بالاعتماد الذي طلب رئيس الجمهورية تخصيصه لهذه الغاية وقيمته 100 مليار ليرة.

وتمت ايضا مناقشة الصعوبات التي تعترض تنفيذ بعض الاشغال الضرورية، لا سيما بعد انتهاء عمليات مسح المنازل والممتلكات والسيارات والآليات المتضررة، إضافة الى مرحلة ما بعد الكشف عن عدد من المستوعبات في مرفأ بيروت والتي تحتوي على مواد مشتعلة.

اما الاجتماع الثاني،  وحضره الى عون والمعنيين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وبحث في السبل الكفيلة بمواصلة الدعم، لاسيما على الادوية والقمح والمواد والسلع الاساسية. كذلك تقرر الطلب من الوزارات المعنية تكثيف اجتماعاتها مع مصرف لبنان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.