عون يترأس اجتماعاً حول المحروقات وينفي امتناع دياب عن التوقيع على الإقراض

21

ترأس رئيس الجمهورية ميشال عون قبل ظهر أمس، اجتماعا ضم وزيري المال والطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني وريمون غجر، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، خصص لعرض وضع المحروقات في البلاد وانعكاساته.
وتم خلال الاجتماع درس عدد من الاقتراحات الايلة الى معالجة ازمة المحروقات وتفادي حصول اي مضاعفات سلبية تنعكس على الاستقرار الامني والمعيشي في البلاد.
واجرى الرئيس عون اتصالا هاتفيا برئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب، وتداولا في النقاط المطروحة، وتقرر على اثر ذلك اتخاذ اجراءات عملية استثنائية لتمكين مصرف لبنان من القيام بالترتيبات اللازمة للحد من تمدد الازمة بانتظار التشريعات التي يجري درسها في مجلس النواب والتي من شأنها توفير الحلول الشاملة في ما يتعلق بموضوع الدعم.

من جهة أخرى نفى مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ما نشره موقع «ام.تي.في» عن استياء عون من «امتناع» دياب عن التوقيع على الإقراض من مصرف لبنان لحل ازمة المحروقات، و»تحميله مسؤولية ما سيجري في الشارع».
واكد مكتب الاعلام «ان التعاون بين رئيس الجمهورية والرئيس دياب قائم على كل ما يحقق مصلحة لبنان واللبنانيين، لا سيما في الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.