عون يطلع على انطلاق الموسم السياحي من مشرفية ونقابات القطاع

35

شدد رئيس الجمهورية  ميشال عون على أهمية السياحة في الاقتصاد المنتج، لاسيما في لبنان الذي يمتلك كافة المقومات السياحية الطبيعية والإنسانية والحضارية التي تجذب السياح من دول العالم اليه.

كلام رئيس الجمهورية جاء في خلال استقباله، امس في قصر بعبدا، وزير السياحة والشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال رمزي مشرفية، على رأس وفد ضم: رئيس اتحاد النقابات السياحية نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر، رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري في لبنان طوني الرامي، نقيب أصحاب المجمعات السياحية البحرية الأمين العام لاتحاد المؤسسات السياحية جان بيروتي، ورئيس نقابة المطاعم في بيروت وجبل لبنان الجنوبي إبراهيم الزايده.

في مستهل اللقاء، تحدث الوزير مشرفية فقال: «اتينا اليكم لكي نضعكم في أجواء القرار الذي اتخذ  مع لجنة الكورونا، وبموافقة رئيس الحكومة  حسان دياب، بأن يقتصر الاقفال العام لمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، على يومين، على ان نعاود ابتداء من يوم السبت المقبل افتتاح المطاعم حتى حدود 12،30 من منتصف الليل. كما اننا نود احاطتكم علماً بقرار الزامية الفنادق بتقاضي التعرفة بالعملات الأجنبية للأجانب الذين يأتون الى لبنان، اما بالنسبة للأجانب المقيمين على الأراضي اللبنانية، فالتعرفة ستبقى بالليرة اللبنانية.»

ثم وضع اعضاء الوفد من النقباء الحاضرين، رئيس الجمهورية في أجواء مطالبهم وحاجاتهم، فتحدث النقيب بيروتي مطالبا بعدم تطبيق الاستنسابية في الاقفال بين منطقة لبنانية وأخرى، مشيرا الى انه من المتوقع ان تكون السياحة الداخلية هذا العام نشطة، آملا ان يكون عدد السياح المغتربين القادمين الى لبنان جيدا بعد انقطاع قارب السنتين بسبب جائحة كورونا.

وتكلم النقيب الأشقر، فاشار الى انه كان في لبنان ما بين 650 الفا الى 700 الف سائح لبناني يذهبون كمجموعات الى الخارج، لكن الأمر بات متعذرا عليهم راهنا بسبب الضائقة الاقتصادية، آملا ان يساهم ذلك في تنشيط السياحة الداخلية من قبلهم.

وأشار  الزايده الى ضرورة إعطاء الحق لأصحاب المطاعم بطلب مواد معينة من الخارج بمعزل عن موضوع الدعم، لافتا الى اعداد منصّة لتشغيل يد عاملة لبنانية.

ورد الرئيس عون معتبرا «ان من شأن تنشيط السياحة الداخلية هذا الصيف ان يشكّل دليل عافية وتاكيدا على ان اللبنانيين يمتلكون مقومات النهوض من أي ازمة يجتازونها، بتضامنهم ووحدتهم».

واكد «دعمه الكامل للقطاع السياحي الذي يعيد صورة لبنان الناصعة التي عُرفت عنه، وجعلت منه مقصدا، وكانت له مساهمات مشهودة في استنهاض كافة قطاعاته الاقتصادية». وشدد رئيس الجمهورية على انه اعطى توجيهاته الى المسؤولين المعنيين لايلاء مطالب القطاع السياحي الأولوية، من دون أي استنسابية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.