غموض يلفّ مصير مناقصة الحاويات في مرفأ بيروت

15

فيما تقبع  مناقصة إدارة وتشغيل محطة الحاويات في مرفأ بيروت في عالم الغيب، لا يزال الانتظار للبت فيها سيّد الموقف بعد انفجار المرفأ، وتواصل شركة BCTC عملها وكأنها باقية إلى الأبد، في حين شاركت خمس  شركات في المناقصة.

ولم تمنع العاصفة الثلجية «Joyce»، التي ضربت لبنان الأسبوع الماضي وما رافقها من رياح شديدة وبحر هائج، محطة الحاويات في مرفأ بيروت من الاستمرار في تشغيل البواخر، ولو بوتيرة بطيئة، ما أدى إلى عدم تجدد ازدحام بواخر خارج الأحواض في انتظار حلول دورها للرسو على رصيف المحطة الرئيسي رقم 16.

وفي السياق، نوه رئيس غرفة الملاحة الدولية إيلي زخور عبر «المركزية» مجددا بـ «التدابير والإجراءات التي اتخذتها شركة «BCTC» المشغلة لمحطة الحاويات، بالتنسيق مع ادارتي مرفأ بيروت والجمارك، وبالتعاون مع كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية المتواجدة في المرفأ. فهذه الإجراءات ساهمت في تفعيل عمليات تشغيل البواخر وإنجاز المعاملات الجمركية وإخراج الحاويات والبضائع والسلع وتأمين الأمن الغذائي للمواطن».

وذكر مجددا أن «نتيجة الإجراءات المصرفية المشددة، تعجز « BCTC» عن تحويل أموالها من المصارف اللبنانية الى الخارج لشراء قطع الغيار اللازمة  لتصليح معداتها وآلياتها، الأمر الذي لا يزال يؤثر سلباً على الخدمات التي تؤمنها الشركة ويمنعها من إعادة المحطة إلى ما كانت عليه قبل الانفجار المدمر في المرفأ، حيث كانت تصنف من أهم محطات الحاويات في شرق المتوسط».

وأشار الى ان «مرشدي محطة إرشاد السفن في مرفأ بيروت أخرجوا البواخر التي انتهت عمليات تفريغها وشحنها وأدخلوا مكانها بواخر جديدة».

وتشغّل شركة «BCTC» حاليا 3 بواخر في الوقت نفسه وهي: «CMA  CGM FORT ST GEORGES»، «LOTUS»، «TURKON EGYPT».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.