غوتيريش: التدخل الخارجي في ليبيا بلغ مستويات لم يسبق لها مثيل

القاهرة: قوات حفتر أبعدت قوى الشر عن حدودونا

15

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن الدولي امس من أن الصراع الدائر في ليبيا بلغ مرحلة جديدة “مع وصول التدخل الخارجي لمستويات لم يسبق لها مثيل تشمل وصول المعدات المتطورة وأعداد المرتزقة المشاركين في القتال”.

وقال غوتيريش “تساورنا الشكوك العميقة إزاء الاحتشاد العسكري المثير للانزعاج حول سرت وذلك المستوى المرتفع من التدخل الأجنبي المباشر في الصراع في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن الدولي، وتعهدات قطعتها دول أعضاء (في مؤتمر بشأن ليبيا انعقد) في برلين”.

وبدوره، أعلن ​وزير الخارجية​ المصري ​سامح شكري​ ان “جهود ​الجيش الوطني​ الليبي بقيادة المشير ​خليفة حفتر​ أدت إلى تراجع ما أسماه بـ”قوى الشر” عن الحدود الغربية لمصر، ومصر كانت داعمة لكل جهود التسوية، وستقدم المساعدة لليبيا​ الجار المباشر من أجل وحدتها ومن أجل أن تكون خالية من التدخلات الأجنبية”.

ولفت شكري الى ان “الدول ملزمة بالتصدي للإرهاب في ليبيا وإدانة أي شكل من أشكال الدعم من جانب أي قوى دولي لقوى ​الإرهاب​، وقوى الشر ألقت بظلالها على مصر باقترابها من حدودنا الغربية، ومثل هذه الاختراقات الدموية قلت بسبب جهود الجيش الوطني الليبي”.

أما أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط جدد رفض وإدانة الجامعة كافة أشكال التدخلات العسكرية الأجنبية في ليبيا، مطالبا بالوقف الفوري للقتال بين الأطراف الليبية.

وقال في كلمة ألقاها أمام الجلسة الخاصة لمجلس الأمن حول ليبيا: “نشدد على ضرورة خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية، واستئناف الحوار الوطني الخالص بين الأشقاء الليبيين للتوصل إلى تسوية متكاملة للوضع في البلاد بمساراته الأمنية والسياسية والاقتصادية”.

وأضاف: “هذه الجهود وتلك المسارات لا يمكن أن تنجح إلا في مناخ يخلو من كافة التدخلات الأجنبية وبعيداً عن التهديد الذي تمثله الجماعات والمليشيات المسلحة”.

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة بأن أبو الغيط عرض في كلمته لنتائج الاجتماع الطارئ الأخير الذي عقده وزراء الخارجية العرب بشأن تطورات الأزمة الليبية في 23 يونيو الماضي، وأكد على التزام الجامعة بمواصلة جهودها ومساندة البعثة الأممية في ليبيا في سبيل التوصل إلى اتفاق دائم وشامل لوقف إطلاق النار في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة.

ودعا وزير الخارجية الألماني الذي تتولى بلاده رئاسة المجلس لهذا الشهر، إلى جلسة حول ليبيا، شاركت فيها المنظمات والدول الأطراف في عملية برلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.