غوتيريش: لوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في أفغانستان

32

تستضيف حكومتا أفغانستان وفنلندا بالاشتراك مع الأمم المتحدة، بمدينة جنيف السويسرية مؤتمرا للمانحين الدوليين لجمع الأموال لأفغانستان. وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لوقف فوري غير مشروط لإطلاق النار في البلاد فيما حذرت بروكسل من تداعيات أي تحرك لإقامة إمارة إسلامية على الدعم الدولي لأفغانستان.

وبالرغم من استمرار أعمال العنف في أفغانستان تعهدت بريطانيا  بمنح البلاد  مساعدات مدنية وغذائية بقيمة 227 مليون دولار في مؤتمر جنيف للمانحين الذي يجمع مسؤولين من نحو 70 دولة ومنظمة إنسانية يتوقع أن تقدم المليارات لمساعدة البلد الذي دمرته الحرب.

كما تعهد الاتحاد الاوروبي بالابقاء على تعهده باعطاء افغانستان 1.2 مليار يورو.

لكن الممثل الأوروبي الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب  بوريل، قال من جهته إن أي محاولة لإقامة إمارة إسلامية مجددا سيكون لها تأثير على مشاركة الاتحاد الأوروبي في دعم أفغانستان  سياسيا وماليا.

ومن ناحيته حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو  غوتيريش جميع الأطراف المعنية في أفغانستان على “مضاعفة  الجهود من أجل وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار. جاء ذلك في رسالة وجهها عبر الفيديو للمشاركين في مؤتمر المانحين الدوليين لأفغانستان داعيا إلى خلق بيئة محفزة لمحادثات السلام.

مؤتمر المانحين بجنيف يأتي في توقيت يعد مفصليا للمفاوضات التي تجري مع حركة طالبان في الدوحة منذ سبتمبر أيلول وفي ظل تعجيل الإدارة الأمريكية الحالية سحب قواتها من أفغانستان بحلول منتصف العام المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.