فرنجية: الظروف هي التي تقرر اسم رئيس الجمهورية

همنا الأساسي ألاّ نصل الى حرب أهلية.. ومقبلون على مرحلة خطيرة عنوانها الجوع

73

رأى  رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، أن “الأزمة التي نشهدها اليوم في لبنان هي نتاج سنوات طويلة من النظام الريعي وتراكمات للسياسات الاقتصادية المنتهجة منذ عقود وخصوصا في ظل الحصار المفروض على دول محور الممانعة”.

واكد  فرنجية في حديثٍ لـ»الميادين» أن «الضغوط الخارجية تستهدف الشعوب وتجوّعها ولكنها لا تسقط الأنظمة».

وقال: «نحن مع الدولة المدنية ضمن إطار الوفاق الوطني وأي طرح يخل بهذا الوفاق هو غير مناسب في المرحلة الحالية»، وأضاف: «إذا أردنا إنجاز أي تعديل في الطائف يجب أن يتم ذلك بالتوافق وليس بالتحدي».

وأكد فرنجية أن «همّنا الأساسي ألا نصل إلى حرب أهلية فنحن مقبلون على مرحلة خطيرة عنوانها الجوع وعلينا تجاوزها من دون التخلي عن الثوابت»، وتابع: «على المسؤولين التحلي بوعي كبير وبمسؤولية وطنية لتلافي خطر الاقتتال الداخلي».

وأضاف: «اسمي سليمان فرنجية وكما أني لن أغيّر اسمي فأنا لن أبدّل مواقفي السياسية، فموقفي ثابت مع محور المقاومة ولكنني أرفض أن تملى عليّ تصرفاتي».

وشدد فرنجية على أنه يرفض المنافسة السلبية ويؤمن بالإيجابية في التعاطي»، وقال: «علينا أن نستوعب الجميع فالوقت ليس للانتقام بل للمعالجة».

وأعلن أنه «لن يتخلى عن حلفائه حتى لو دفع ثمن ذلك إلى جانبهم»، وأضاف: «يهمني أن يكون رئيس جمهورية لبنان حليفاً لمحور المقاومة والظروف هي التي تقرر اسم الرئيس».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.