فرنجية زار البطريرك الراعي: مع الحوار .. ولا خلاف مع بكركي

29

الشرق –  زار رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية والنائب فريد هيكل الخازن والخوراسقف اسطفان فرنجية الصرح البطريركي في بكركي، والتقوا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي حيث كانت جولة افق حول مختلف الاوضاع في لبنان لا سيما ملف رئاسة الجمهورية.

وقد استبقاهم البطريرك الى مائدة بكركي.

اثر اللقاء اكد فرنجية ان «الزيارة اتسمت كعادتها بالصراحة والوضوح»، لافتا الى انه «منذ تولي البطريرك بشارة بطرس الراعي سدة البطريرك بدأنا بعلاقة اتسمت بالصراحة المتبادلة والاحترام والمحبة»، مشيراً الى ان «رأس الكنيسة اكد له انه يحبه ويحترمه لصراحته».

وردا على سؤال حول مقاطعته اجتماع بكركي قال: «نحن قاطعنا لجنة تجتمع برعاية بكركي ولم نقاطع بكركي وكل شهر هناك لجان تجتمع ونحن زارنا المطران نجم وابدينا ملاحظاتنا ورأى انها اساسية الا ان الافكار التي تمت صياغتها في الورقة لا تمثلنا».

واكد انفتاحه «على كل حوار»، لافتا الى ان «افكارنا السياسية تشبهنا ونحن ننتمي لهذا الصرح دينياً».

وقال: «نحن نعمل من اجل امان المسيحيين وليس امنهم، وان امانهم يكون بالانفتاح وليس بالتخويف».

واوضح: «كلنا نتمنى انتخاب الرئيس اليوم قبل الغد ولكن التمنيات شيء والواقع امر اخر، ولا أرى أن ترشيحي يضرب العملية الديموقراطية في انتخاب الرئيس، بل يكرّسها ونحن غير مستعدين لالغاء انفسنا وطرحتنا كتل نيابية لبنانية مئة بالمئة ومن كل الطوائف فيما غيرنا طرحته بعض الدول ونحن مدعومون من المسيحيين اكثر بكثير من غيرنا». وعن عدم مشاركة السفير السعودي في زيارة بنشعي قال: «غياب السفير السعودي عن اجتماع الامس كان بعذر مرضي، وهذا حقه وبيتنا مفتوح وخصوصا امام المملكة العربية السعودية وعندما يأتي يحل في بيته».

وعن امكان تخلي الرئيس بري عن ترشيحه لفت الى ان «هناك ثقة بينه وبين حلفائه بعكس البعض الذي يحلل حسب علاقته هو بحلفائه».

وكان الراعي قد استقبل رئيس هيئة التفتيش المركزي القاضي جورج عطية ورئيس مجلس ادارة «تيليلوميار» جاك كلاسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.