فرنسا: مناورات واسعة لسلاح الجو الاستراتيجي تحاكي هجوماً رادعاً بالصواريخ النووية

22

نظم سلاح الجو الفرنسي امس هجوماً وهمياً على أهداف عدوة في إطار تدريبات تقليدية تقودها القوة الجوية والفضائية الفرنسية وتضعها موضع التنفيذ 4 مرات في العام.

ويتعلق الأمر بمجموعتين من الدورات التدريبية السنوية التي تجريها القوات الجوية الاستراتيجية الفرنسية بغية الحفاظ على مستواها التشغيلي والعملياتي ويشار إليهما برمزي «بانكو» و»بوكر».

وبحسب صحيفة «لوبينيون» الفرنسية، فقد أكدت وزارة الجيوش الفرنسية إجراء مناورات «بوكر» فوق الأجواء الفرنسية بواسطة مقاتلات «رافال» وطائرات إنذار مبكر وتحكم وسيطرة من طراز «بوينغ إي-3 سينتري» تقوم جميعاً بمحاكاة تزويد بالوقود في الجو ومحاكاة هجوم بالصواريخ النووية.

وأوضح الجنرال باتريك شاريكس، قائد القوات الجوية الاستراتيجية المسؤولة عن المكون الجوي للردع النووي الفرنسي أن «هذه مهمة كلاسيكية تتعلق بمهام التتبع الأرضي على ارتفاع منخفض جداً وبسرعة عالية جداً لاختراق أنظمة الدفاع الجوي».

وبناءً على أوامر من رئاسة الجمهورية أو رئاسة أركان الجيوش الفرنسية، ستضع القوات الجوية الاستراتيجية المقاتلات في وضع التهيؤ في قواعدها الجوية بما في ذلك قواعد «استريس» و«سان ديزييه» و«مون دو مارسان» و«أفورد» الجوية وسط البلاد والتي تضم مركز قيادة منطقة الإنذار النووي. وستقلع الطائرات لتلتقي في قادة «بريست» الجوية حيث تتمركز كذلك الغواصات النووية التابعة لقوات الردع الفرنسية.

وانطلق الأسطول الجوي المكون من المقاتلات والطائرات الداعمة من منطقة «بروتاني» غرب فرنسا وعبر خليج «غاسكوني» ومر فوق مدينة بياريتز باتجاه جزيرة كورسيكا قبل الانعطاف يساراً والتوجه نحو الهدف المزعوم شمال سلسلة جبال الكتلة الوسطى الفرنسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.