فرنسا: نرى تقدّماً في المحادثات النووية

46

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لتلفزيون (بي.إف.إم) وإذاعة (آر.إم.سي) «ما زلت مقتنعا بأنه يمكننا التوصل إلى اتفاق. لكن الوقت ينفد. تم إحراز قليل من التقدم في الأيام الماضية». وأضاف «كنا نسير في اتجاه إيجابي في الأيام القليلة الماضية لكن الوقت عامل جوهري لأننا إذا لم نتوصل لاتفاق بسرعة فلن يكون هناك شيء نتفاوض عليه». واستؤنفت الجولة الثامنة من المحادثات، وهي الأولى في عهد الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، يوم الاثنين عقب إضافة بعض المطالب الإيرانية الجديدة.

وتمثلت بادرة إيجابية أخرى هذا الأسبوع في وصول نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية إلى فيينا ليناقش مع إيران والولايات المتحدة والأطراف الأخرى إمكانية الإفراج عن سبعة مليارات دولار من الأرصدة الإيرانية المجمدة بسبب العقوبات الأميركية . وقالت وزارة خارجية كوريا الجنوبية في بيان إن نائب وزير الخارجية اتفق مع الإيرانيين على أن الإفراج عن الأرصدة المجمدة «يجب أن يحدث على نحو عاجل». وتقول القوى الغربية إن التقدم بطيء جدا، وإنه لم يتبق أمام المفاوضين سوى «أسابيع وليس شهورا» سيصبح بعدها اتفاق 2015 بلا معنى. وترفض إيران الاجتماع مباشرة مع مسؤولين أميركيين ما يعني أن الأطراف الأخرى، يجب أن تتنقل بين الجانبين. وأشار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى أن الوضع إيجابي، لكنه أكد موقف طهران المتمثل في ضرورة رفع جميع العقوبات، وأن تقدم واشنطن ضمانات بأنها لن تنسحب مرة أخرى من الاتفاق.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.