فضل الله: البلد يعيش أزمة ثقة والسياسيون متلهّون في صراعاتهم

29

أكد العلامة السيد علي فضل الله، أن “تقديم التهنئة إلى المسيحيين في اعيادهم، يدخل في إطار الاحترام المتبادل والانفتاح والتواصل بين اتباع الأديان والرسالات السماوية، ويعزز قيم المحبة والتسامح ويشد من أواصر الوحدة الوطنية”، رافضا الحديث عن الحرمة الشرعية في ذلك.

واعتبر فضل الله في درس التفسير القرآني ان “الواقع السياسي في البلد، يعيش ازمة ثقة ولاسيما في عملية تأليف الحكومة التي تخضع إلى عوامل وضغوط داخلية وخارجية، ابتداء من الصراع على الحقائب والحصص بهدف السيطرة على قرارها، أو بفعل الضغوط الخارجية أو بانتظار متغيرات إقليمية ودولية، يريدها هذا الطرف أو ذاك لحساب موقعه في عملية التفاوض”.

واسف “امام كل هذا الواقع المآساوي الذي يعيشه الوطن لان تبقى هذه الطبقة السياسية متلهية في صراعاتها ولا مبالاتها بتحمل المسؤولية في انقاذ هذا الوطن من ازماته، ووقف عملية الانهيار التي دخل بها”، متسائلا “متى نصبح مجتمعا واعيا وناضجا، يحاسب ويراقب، ولا ينخدع بكلمات معسولة من هنا وهناك، او بعمليات تخويف الطوائف والمذاهب من بعضها البعض”.

من ناحية أخرى، استبعد العلامة فضل الله، “حدوث حرب شاملة ومدمرة في المنطقة، لان كل الأطراف اصبحت لديها الكثير من أوراق القوة، ونتائجها ستكون كارثية على الجميع”، مبديا تخوفه من “وقوع ضربات محدودة او عمليات اغتيال في الوقت المتبقي من ولاية ترامب،” مشيرا إلى “ترافق ذلك مع زيادة الضغوط الاقتصادية على المنطقة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.