فضل الله حذّر من الاسترخاء الأمني: لدعم القوى الأمنية بكل ما هو متاح

9

ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، رأى فيها ان الحكومة «في مواجهة امتحان عسير أمام اللبنانيين الذين يعانون على الصعيدين المعيشي والحياتي، وينتظرون المعالجة السريعة لأزماتهم الملحة». وقال «إننا نخشى مع اللبنانيين أن تكون هذه الصورة التي رأيناها في جلسة الثقة ومشهد القلوب «المليانة» من بعضها البعض هي التي ستشهدها أروقة مجلس الوزراء وتؤثر على أداء الحكومة، وأن تكرر هذه الحكومة ما عهدناه من توقف الكثير من المشاريع الضرورية للبلد بسبب المشاحنات فيما بين مكوناتها.
وأكد فضل الله «على اللبنانيين جميعا أن يكونوا على حذر وألا يصيبهم أي استرخاء على المستوى الأمني، لأننا نخشى مما يحصل من حوادث ومن اكتشاف لشبكات وخلايا إرهابية من جهة، ومن فراغ أمني يصيب الأجهزة الأمنية جراء انعكاس الوضع الاقتصادي عليها ما يؤثر على نوعية أدائها»، وقال: «ونحن في الوقت الذي نقدر للأجهزة الأمنية دورها الذي تقوم به على هذا الصعيد ندعو للانتباه والحذر الشديد، وليكن الجميع خفراء في ظل صعوبة المرحلة وقلة الإمكانات المتوافرة. كما نؤكد على دعم القوى الأمنية بكل ما هو متاح وممكن لتكون حاضرة أمام التحديات والمخاطر المقبلة ».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.