فضل الله: كفى هدراً للوقت والبلد لا يبنى بالنكايات

13

جدد العلامة السيد علي فضل الله في «حديث الجمعة»، الدعوة الى الى كل المعنيين بتأليف الحكومة «أن كفى هدرا للوقت وإضاعة للفرص، فالبلد لا يبنى بالتشنج أو بالنكايات، هو يبنى بالمشاركة وبالتنازلات المتبادلة. إن الواقع الصعب الذي يعاني منه إنسان هذا البلد يدعو الجميع إلى تضافر الجهود والعمل لإزالة كل ما أعاق لايزال يعيق عجلة التأليف».

أضاف: «نحن نقدر أي جهود بذلت على هذا الصعيد، في الوقت الذي ندعو إلى التجاوب معها وهو يحتاج إلى شجاعة الموقف وشجاعة التنازل، وإلى الأخذ بعين الاعتبار مصلحة الوطن وجعلها فوق كل اعتبار. لقد أصبح واضحا للجميع أن حل أزمات هذا البلد يقع على عاتق اللبنانيين، فالخارج الذي راهن ويراهن عليه البعض، أو ينتظره إما هو يئس من الطبقة السياسية ولا يرى بالإمكان الحل معها، أو هو ينتظر أن يبادر اللبنانيون بخطوات يريدها ليساعد هذا البلد أو هو مهتم بمشاكله وترتيب بيته الداخلي، ولذا ما على اللبنانيين إلا أن يقلعوا أشواكهم بأظافرهم وأن يهتموا بترتيب بيتهم الداخلي، وأن يغيروا بأنفسهم حتى يغيروا واقعهم».

وأمل فضل الله مع تنصيب الرئيس الأميركي الجديد «أن تطوى معه صفحة سوداء من تاريخ أميركا على مستوى الداخل تعززت معها الكراهية بين أعراب شعبها وأديانها وتنوعاتها، وفي الخارج من خلال جرائم ارتكبت منه في حق الشعوب ولسنا بعيدين عنه (…)».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.