فنيانوس: النقل البحري بين الدول العربية شريان أساسي للنمو

18

أقامت الغرفة الدولية للملاحة في بيروت عشاءً تكريمياً لوفد «الاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية» برئاسة اللواء البحري محمود حاتم القاضي في فندق «البريستول»، برعاية وزير الاشعال العامة والنقل يوسف فنيانوس، ومشاركة الوزيرين السابقين غازي العريضي وعمر مسقاوي، رئيس المجلس الاعلى للجمارك أسعد الطفيلي، النقيب الياس ضاهر ممثلاً المدير العام للجمارك بدري ضاهر، واعضاء وفد الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، واعضاء الهيئة الادارية للغرفة.

وألقى النائب الاول لرئيس الاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية رئيس الغرفة الدولية للملاحة في بيروت إيلي زخور: زخور كلمة قال فيها: إن وجود الأشقاء العرب معنا، ما هو إلا تأكيد أن لبنان كان وسيبقى بلد التلاقي والتعاون مع أشقائه بما يخدم مصالح بلدانهم وشعوبهم. إن الأحداث الأليمة التي شهدتها وتشهدها بعض البلدان العربية الشقيقة لن تفلح في إضعاف إيماننا بالعمل العربي المشترك.

1 Banner El Shark 728×90

ثم سلم زخور هدية رمزية لوزير الأشغال والنقل.

وألقى فنيانوس كلمة قال فيها «إن موضوع ورشة العمل لإقامة «تكتل بحري عربي» هو استراتيجي وفائق الأهمية، ويمكن اعتباره الوسيلة الفضلى وربما الوحيدة القادرة على تفعيل قطاع النقل البحري العربي بكل أشكاله. فهذا التكتل في حال تحقيقه، سيؤدي الى تحديث صناعة النقل البحري في الدول العربية، وإحداث نهضة اقتصادية نوعية والإسراع في تحقيق التكامل الاقتصادي وزيادة حجم التجارة البينية بين الدول العربية.

وتابع: أما على صعيد النقل البحري اللبناني، ومع وجود الأسرة المرفئية معنا في هذه السهرة، فإنني أؤكد مجدداً اهتمامي الشخصي والكبير بهذا القطاع لأنه يلعب دوراً محورياً في الاقتصاد الوطني اللبناني. فمنذ نحو أسبوع تقريبًا رافقت رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في جولة تفقدية في مرفأ بيروت بمشاركة عدد من العاملين والمتعاملين مع المرفأ، ومن بينهم الصديق إيلي زخور، حيث أطلعنا على أوضاع مرفأ بيروت، لاسيما محطة الحاويات التي أصبحت المرفق البحري الخدماتي الأهم في لبنان بتجهيزاتها المتطورة وخدماتها الجيدة والتي تضاهي تلك المتوفرة في أهم المرافئ العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.