في تكريم مهندسين أمضوا 50 سنة تابت: أمضوا حياتهم في الجد والتعب

11

كرمت نقابة المهندسين في بيروت مهندسين ومهندسات مضى على انتسابهم للنقابة أكثر من خمسين سنة و35 سنة للمهندسات، في حفل حضره نقيب المهندسين في بيروت المعمار جاد تابت والنقباء السابقون: الياس النمار وسمير ضومط وصبحي البساط وبلال علايلي وخالد شهاب وأعضاء مجلس النقابة حاليون وسابقون والمهندسون المكرمون وذووهم.

بعد النشيد الوطني، تحدثت رئيسة الفرع السابع الدكتورة ميشلين وهبة، فقالت: «نقف اليوم في هذه المناسبة للسنة الخامسة على التوالي لنكرم اساتذة في العلم والهندسة، لنقدم التقدير والاحترام، في لفتة متواضعة أرادها النقيب جاد تابت وأعضاء مجلس النقابة، في مرحلة مفصلية من بلادنا، اذ احوج ما نريده هي خبراتكم وعطاءاتكم لإخراج لبنان من محنته».

أضافت: «في لقائكم اليوم، لقاء المبدعين المتقدمين لأناس قل مثيلهم في عصرنا اليوم، واغفل نمط الحياة العصري السريع تظهير ابداعهم وتفانيهم، لا يسعني الا ان اخص بالشكر النقيب السابق الاستاذ خالد شهاب صاحب المبادرة التي أرادها محطة اساسية، ولفتة صغيرة لأناس كبار سيذكرهم التاريخ بمراياه المستقبلية.

وقال النقيب تابت في كلمته: «سنة تلو سنة وكوكبة جديدة من المبدعين نكرمها اليوم في حفل اردناه ملتقى، وبفكرة أحببنا الاستمرار بها وتطويرها، من قناعتنا انها وقفة عربون وفاء واحترام لأناس امضوا عقود حياتهم في الجد والتعب لينعم الآخرون بحياة منظمة ومزدهرة».

اضاف: «أنتم المكرمون المبدعون، أرسيتم قاعدة العمل هذه، ورسمتم آفاق الحياة، ووضعتم رؤى المستقبل، وكان انتاجكم مفتاحا كبيرا الى الدنيا لأنكم دخلتم في كل شيء، في العمران والطرقات والزراعة والصناعة والتكنولوجيا والمواصلات والاتصالات والعمران»..

واكد «ان المهندس هو اكثر المهنيين تعاملا بالأرقام والمعادلات، وهذا يعكس منطق العلم والموضوعية في التعامل مع كل المواضيع والقضايا، ولذلك ورغم ان الخلافات السياسية موجودة بين مهندسين وهو ما لمسته في النقابة وغيرها، لانهم جزء من الشعب اللبناني، فان المنطق يقول ألا يؤثر ذلك على تعامل الجسم الهندسي بموضوعية مع مختلف الشؤون اليومية سواء أكانت مهنية او سواها، اذ ان في ذلك خير ضمانة لاستمرارية القطاع والتعاطي فيه على اسس متينة وواعدة».

وكانت كلمة للمهندسين المكرمين القتها جاهدة عيتاني قالت فيها: «يسعدني اليوم أن أقف أمامكم أمثل زميلاتي المهندسات المكرمات وزملائي المهندسين المكرمين لانني أعتبر هذا التكريم محطة مهمة من مسيرتنا الهندسية لما له من ارتباط ووفاء لمهنة الهندسة».

أضافت: «لقد استحقيتم شرف التكريم نظرا لإنجازاتكم في مجال الهندسة، وقد برزت نجاحاتكم في لبنان وفي دول الاغتراب، وقدمتم من خلال أعمالكم الحلول الناجعة لراحة وسلامة الإنسان في كل مكان».

واشارت الى ان «نقابة المهندسين نظمت ندوات ومؤتمرات علمية ونقابية وادارية تم فيها إتخاذ توصيات وضعت موضع التنفيذ لما فيه المصلحة العامة في لبنان»،

وشكرت عيتاني «صاحب فكرة التكريم ومبادرها الأول عنيت به النقيب السابق خالد شهاب الذي أعطى هذا التكريم حيزا وافيا، والشكر أيضا للنقيب المعمار جاد تابت على الاستمرار في هذا التكريم الذي يعتبر فعل وفاء وتقدير من النقابة الى المهندس».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.