في لقاءين تلفزيونيين متزامنين.. تراشق بالتهم بين بايدن وترامب بسبب «كورونا»

13

واصل المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية الديموقراطي جو بايدن ونظيره الجمهوري دونالد ترامب تبادل الاتهامات، خاصة في التعامل مع جائحة فيروس كورونا، وذلك خلال لقاءين تلفزيونيين متزامنين بعد إلغاء مناظرتهما المباشرة الثانية.

وكان المرشحان يتحدثان في وقت واحد على قناتين مختلفتين، فقد نقلت شبكة «إيه بي سي» (ABC) من بنسلفانيا اللقاء التلفزيوني مع بايدن، بينما بثت شبكة «إن بي سي» (NBC) لقاء ترامب من فلوريدا.

وسلطت المواجهة التلفزيونية -التي عقدت في وقت ذروة المشاهدة- الضوء على معالجة ورؤية الطرفين في التعامل مع فيروس كورونا، الذي قتل أكثر من 216 ألفا في الولايات المتحدة.

وقال بايدن «لقد قال إنه لم يبلغ أحدا؛ لأنه كان يخشى أن يصاب الأميركيون بالذعر»، مضيفا «الأميركيون لا يصيبهم الذعر.. هو من أصيب بالذعر».

في المقابل قال ترامب ساخرا «أنا رئيس، يجب أن أرى الناس.. لا يمكن أن أكون محبوسا في غرفة رائعة في مكان ما في البيت الأبيض»، مضيفا «قمنا بعمل رائع.. اللقاحات قادمة والعلاج قادم».

وبدا ترامب متوترا وعدوانيا، وأبدى استياء من بعض الأسئلة التي طرحت عليه، وخصوصا بشأن امتناعه عن وضع الكمامة دائما، رافضا الإقرار بأي خطأ، في حين بدا بايدن أكثر رصانة وأجاب بكل هدوء على أسئلة الجمهور.

ومن المقرر إجراء المناظرة الرئاسية الثالثة في 22 أكتوبر/تشرين الأول بمدينة ناشفيل في ولاية تنيسي، علما أن ترامب انسحب من المناظرة الثانية، التي كانت مقررة الخميس، عندما قالت اللجنة المنظمة إنها ستعقد عبر الإنترنت؛ بسبب المخاوف من كورونا.

وتثير استطلاعات الرأي قلق ترامب في هذه الحملة المثيرة، التي صوت خلالها حتى الآن 17,5 مليون ناخب في اقتراع مبكر.

ويتقدم نائب الرئيس الديموقراطي السابق بنحو 10 نقاط مئوية في المعدل الوطني لاستطلاعات الرأي لانتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل؛ لكن بهامش صغير في الولايات الرئيسية، التي تصنع الفارق وتتأرجح بين الحزبين.

وأظهر استطلاع حديث تقدم المرشح الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب بـ11 نقطة على المستوى القومي، في حين يعقد المرشحان لقاءات جماهيرية عبر التلفزيون بدل المناظرة.

قال الرئيس دونالد ترامب إنه يتطلع للمشاركة في المناظرة الثانية مع المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن. وأعلن البنتاغون أن كبار قادته دخلوا حجرا صحيا بعد ثبوت إصابة قائد عسكري بكورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.