قبلان: الناس تريد خبزاً ودواءً

18

لفت المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة توجه فيها إلى السلطة الحاكمة الى إن البيانات الوزارية لم تعد تعني الناس، الذين خُدعوا لمرات ومرات حتى يئسوا، وأصابهم مرض التحسس من أي سلطة، وعدم الثقة في أي حكومة، حتى لو كانت صادقة وجادّة في ما تقول وتعلن وتتعهد. الناس لا يريدون شعراً ولا شعاراً، بل يريدون خبزاً ودواءً، يريدون كهرباء وماء، يريدون عملاً، يريدون قضاءً عادلاً ونزيهاً وغير تابع لهذا أو ذاك، يريدون رؤية اقتصادية إنمائية، الناس يريدون دولة مؤسسات على الأرض، وليس على الأوراق، يريدون سلطة كفوءة ووطنية تكتسب شرعيتها من خلال عملها، لا سلطة مستعارة من هنا وهناك، هي في مكان، وناسها وبلدها في مكان آخر.

وتوّجه الى الطبقة السياسية، والعاملين في السياسة والشأن العام، ولكل المتموّلين والحيتان والمتعهدين بالقول: «إن بلداً طائفياً، ودولة منهوبة، وحكومة محاور ومصالح وحصص وصفقات، هذا البلد لن يقوم، ولا يمكن لهذه السياسة أن تنقذه، ولن تحصل على مساعدات لا من قريب ولا من بعيد، مهما تجمّلت وتزيّنت. لذلك، عليكم اعتماد البيان الوزاري كبرنامج عمل يلتزم به الجميع، ويعمدون إلى تطبيقه وتنفيذه، بمصداقية وشفافية مطلقة، بالتزامن مع إقرار تشريعات قوانين صارمة وحازمة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.