قراءة – بقلم يحي احمد الكعكي – «العهد القوي» مصر نموذجاً

46

مصر التي عادت الى قوتها التاريخية بعزيمة شعبها ورئيسها وجيشها (اين هذا الشعب)، والتي استيقظت من كابوس «طوفان الفوضى الهدّامة» الذي ضربها منذ ٢٨-١-٢٠١١ الى ٢٩-٦-٢٠١٣، والذي أوقفته ثورة الشعب المصري في ٣٠-٦-٢٠١٣، مصر هذه صنعت ما عجزت عنه السنوات الثلاثون الماضية، في خمس سنوات مع «العهد القوي» عهد الرئيس «عبد الفتاح السيسي» الذي أشرقت شمسه في ٨-٦-٢٠١٤.

فعادت «مصر التاريخ» بعدها الى وضعها القومي العربي المتميز الرائد «بيتاً للعرب»، و»نقطة الارتكاز» لـ»الأمن القومي العربي» كما عادت الى «حضنها الأفريقي»، رمزاً لأفريقيا السيادة والعمل المشترك، و»التنمية المستدامة».

كما عادت «قوة إقليمية عظمى صعب اختراقها او تجاوزها.

كما عادت الى «عالمها اللاانحيازي» الذي أسّسته في ١٩٦١ مع «يوغوسلافيا – تيتو»، و»الهند – نهرو»، للدفاع عن «الواقع العالمي» المتعدَّد الأقطاب.

كل ذلك عادت له «مصر التاريخ»، وعاد الى «مصر التاريخ» مع «العهد القوي»، في أقل من «٦٥» شهراً، منذ ٨-٦-٢٠١٤ الى الآن.. حيث واجهت أولاً كل الصعاب الداخلية خصوصاً الاقتصادية، التي كانت تهدّدها بالافلاس، لتصبح نموذجاً مميزاً يُحتذى في سرعة «الاصلاحات الاقتصادية» بشهادة «صندوق النقد الدولي»، و»البنك الدولي»، و»المؤسسات المالية العالمية الكبرى» وفي مقدمها الوكالات المالية الثلاث الكبرى للتصنيف الإئتماني وكالة فيتش» و»موديز»، و»ستاندر أند بورز» التي أشادت بهذه القفزة النوعية عبر شهادات ثقة دولية غير مسبوقة في قدرة الاقتصاد المصري المستقبلية المستقرة على سداد الالتزامات.

ووفق هذه الوكالات الثلاث الكبرى، فإن نموها الاقتصادي سيستمر في التحسن حتى العام المقبل ٢٠٢٠ لما هو أفضل من ٥.٦٪ الذي حقّقه الاقتصاد المصري خلال العام المالي الحالي ٢٠١٨ – ٢٠١٩، والذي هو أعلى معدل نمو سنوي منذ عشر سنوات- من٢٠١٠-.

وكذلك انخفاض معدلات الدين العام والبطالة، والتضخم من ١٣.٨٪ الى ٣.١٪ في اكتوبر تشرين الأول ٢٠١٩، وهو أدنى معدل له منذ ديسمبر – كانون الاول ٢٠٠٥، كما أشار الى ذلك «البنك المركزي المصري» أول من أمس الخميس ١٤ من الجاري، وأكد على ذلك «البنك الدولي» والذي أشار الى أن مصر الأعلى نمواً في منطقتها.

وكذلك هذا ما أكد عليه، صندوق النقد الدولي حينما أشار الى أن الاقتصاد المصري حقق وتيرة نمو أسرع في ثلاث سنوات من نوفمبر – تشرين الثاني ٢٠١٦ الى نوفمبر – تشرين الثاني ٢٠١٩، ليصبح من أعلى المعدلات على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا..

إن «مصر التاريخ» مع «العهد القوي» حقّقت انجازات اجتماعية ضخمة في برامج الاستثمار في البناء الصحي للمصريين في جميع المجالات الصحية، والحماية الاجتماعية التي خصصتها للمصريين في مجال السكن، والقضاء على المناطق الخطرة – او العشوائيات – حوالى ٣٥١ منطقة، واعلان مصر بلا عشوائيات في شهر سبتمبر – كانون الأول المقبل..

وحقّقت مصر مع «العهد القوي» طفرة في انتاج الكهرباء وتصديرها الى الخارج، بعدما كانت تُعاني من «خطر الظلام» ما بين ٢٨-١-٢٠١١ و٣٠-٦-٢٠١٣ وحتى سنة ٢٠١٥.

وحقّقت طفرة في انتاج الغاز نقلها من دولة مستوردة له الى دولة مصدّرة له، ومركزاً إقليمياً للطاقة.

وفي مجال الاستثمار أكد مؤتمر «الأمم المتحدة للتجارة والتنمية» – اونكتاد – في تقرير اذاعة في ٢٨-١٠-٢٠١٩ على أن مصر هي اكثر الدول جذباً للاستثمار بأفريقيا خلال النصف الأول من ٢٠١٩ حيث جذبت استثمارات بقيمة «٣.٦» مليارات دولار.

وهو ما عادت وأكدت عليه وكالة «بلومبرغ الاقتصادية الأميركية في ٨-١١-٢٠١٩ بأن «السندات المصرية هي رهان رابح للمستثمرين الأجانب بسبب الاستقرار السياسي والأمني في مصر». خصوصاً بعدما حقّقت «مصر التاريخ» زيادة غير مسبوقة في احتياطاتها النقدية وصلت في ٣١-١٠-٢٠١٩ لأكثر من «٤٥» مليار دولار، مسجلة ٤٥.٢٤٦ مليار دولار.

هكذا يكون «العهد القوي» الذي «مصر» نموذجاً له.

يحيى أحمد الكعكي

yehia.elkaaki@gmail.com

2 تعليقات
  1. Yehia Hawatt يقول

    Hath raised yes-tern his-pyramid
    With-hands confidently confide
    And here him building his crystalline hopes

    With a dam insuperable miraculous the constructing
    Cast the prosperity and inspires the confidence that’s livelihoods of its people are free
    And freedom of their views absolute
    And has-not to them a dominant or a domineer that’ all-equal with- no difference

    A miracle has-non to prophets
    A land revolution otherwise space

  2. Yehia Hawatt يقول

    I apologize for retyping due to an important word on the third line is missing

    Hath raised yes-tern his-pyramid
    With-hands confidently confide
    And here him building foundations of his crystalline hopes

    With a dam insuperable miraculous the constructing
    Cast the prosperity and inspires the confidence that’s livelihoods of its people are free
    And freedom of their views absolute
    And has-not to them a dominant or a domineer that’ all-equal with-no difference

    A miracle has-non to prophets
    A revolution of land otherwise space

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.