قره باغ.. تحذير روسي لأرمينيا: التخلّي عن التسوية بمثابة انتحار

20

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن تخلي أرمينيا عن الاتفاق بشأن إقليم ناغورني قره باغ، في حال تغيرت السلطة الحاكمة في يريفان، سيكون بمثابة انتحار، في حين وافق البرلمان التركي على إرسال قوات إلى أذربيجان.

وأوضح بوتين أن بلاده مستعدة لزيادة عدد قوات حفظ السلام في إقليم قره باغ إذا كان ذلك ضروريا ووافقت عليه أذربيجان وأرمينيا، مشيرا إلى وجود خلافات بين روسيا وتركيا، لكنه شدد على أن الديبلوماسية تساعدهما على التوصل لحلول وسط.

وقال بوتين إن روسيا استطاعت إقناع باكو وأنقرة بعدم مشاركة تركيا في قوات حفظ السلام تجنبا لنسف الاتفاق، مضيفا أنه بالمقابل جرى الاتفاق على أن تتولى تركيا وروسيا مراقبة وقف إطلاق النار.

في الجانب التركي، وافق البرلمان  على مذكرة رئاسة الجمهورية بشأن إرسال قوات إلى أذربيجان، في إطار ضمان وقف إطلاق النار الموقع مع أرمينيا.

وورد في المذكرة الموقعة من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان، أن عناصر القوات المسلحة التركية ستؤدي مهامها في المركز المشترك الذي ستقيمه تركيا وروسيا سويا بالمكان الذي تحدده أذربيجان، وفي أنشطة هذا المركز، وأن أفرادا مدنيين سيشاركون في المهمة، حسب ما تقتضي الحاجة.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار عقد لقاءات فنية بين الوفدين العسكريين التركي والروسي بالعاصمة أنقرة، لبحث الإجراءات المزمع تنفيذها عقب وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ بأذربيجان.

وأكد أكار في اجتماع مع قادة من الجيش -عبر تقنية الاتصال المرئي- أن العمل المشترك مستمر مع الجانب الروسي بخصوص التطورات في قره باغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.