قصف 500 هدف للأكراد في سوريا والعراق وروسيا وأميركا تدعوان تركيا للتهدئة

16

قصفت القوات الجوية والمدفعية التركية نحو 500 هدف للمقاتلين الأكراد في شمال العراق وسوريا منذ الأحد، وفق ما أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار امس. وقال الوزير وفق ما نقلت عنه وكالة الأناضول الرسمية «تم ضرب 471 هدفاً وتحييد 254 إرهابياً حتى الآن» في إطار عملية «المخلب السيف» ضد مواقع المقاتلين الأكراد.

ولوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعملية برية وشيكة في شمال سوريا ضد الوحدات الكردية التي تتهمها أنقرة بتدبير التفجير الذي وقع قبل أيام في إسطنبول وخلف قتلى وجرحى.

وقال الرئيس التركي «كنا نهاجم الإرهابيين على مدار أيام قليلة بطائراتنا ومدافعنا وبنادقنا. إن شاء الله، سنقتلعهم جميعا في أسرع وقت ممكن باستخدام دباباتنا وجنودنا».

وتعليقا على العملية العسكرية التي بدأها الجيش التركي ضد الوحدات الكردية بشمال سوريا وحزب العمال الكردستاني بشمال العراق، دافع أردوغان عن ما وصفه بحق بلاده المشروع في الدفاع عن أمنها.

وقال إنه من الآن فصاعدا المقياس الوحيد لتركيا هو أمنها وسلامة مواطنيها، مضيفا أن أنقرة تدرك من هي الدول التي تقف خلف «المنظمة الإرهابية» وتدعمها، في إشارة إلى المسلحين الأكراد.

ودعت الرئاسة الروسية  كافة الأطراف للابتعاد عما وصفتها بالخطوات المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء سوريا وضبط النفس.

وأقر الكرملين بوجود اختلافات دائما في نهجي روسيا وتركيا بشأن الوفاء بالتزامات اتفاق سوتشي بشأن خفض التصعيد في سوريا، قائلا إن هذا ما يناقشه زعيما البلدين.

كما دعا المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف الحكومة التركية إلى عدم استخدام القوة المفرطة في سوريا.

وفي واشنطن، قال منسق الشؤون الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن تركيا تعاني من تهديد إرهابي لا سيما على حدودها الجنوبية، وإن لديها الحق في الدفاع عن نفسها.

لكن كيربي شدد في إحاطة صوتية على أن موقف واشنطن ثابت بشأن العمليات العسكرية التركية العابرة للحدود، محذرا من أن تؤدي إلى تقويض قدرة ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية على قتال تنظيم الدولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.