«قضاء» في محاكمة الفاخوري و«قدر» في المحكمة الدولية

مجلس الوزراء يقر سـلة تعيينات... والمحروقات في إضراب اليوم

29

حدثان قضائيان ظللا الساحة اللبنانية الداخلية، ولئن كان مصدرهما خارجي.في وقت بدأ مجلس الوزراء درب «جلجلة» الموازنة الجديدة، بالتزامن مع اضراب قطاع المحروقات اليوم احتجاجا على عدم توفير الدولار للقطاع.

الحدث القضائي الاول مرتبط باسرائيل مع مثول العميل عامر الفاخوري امام القضاء العسكري لـفظائع ارتكبها بحق مواطنيه، اذا كانت صفة المواطنة لازالت تصلح لمن تعامل مع العدو ونكّل بأبناء وطنه، والثاني من لاهاي مع صدور القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اول امس في ثلاث قضايا متلازمة ومترابطة مع قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ‏ورفاقه، هي محاولة اغتيال حماده ومحاولة اغتيال الوزير السابق الياس المر واغتيال الامين العام السابق للحزب ‏الشيوعي جورج حاوي، الذي اتهم ‏سليم عياش بتنسيق وتنفيذ هذه الجرائم. ما بين الحدثين تقاطع وتشابه لناحية ارتكاب جرائم قتل في حق اللبنانيين، لكن بفارق وحيد هو ان تصنيف المجرمين ليس نفسه في بلد يختلف فيه مفهوم العدالة بحسب اختلاف الولاء السياسي وفائض القوة الحزبي.

اذ فيما مثل العميل الفاخوري أمام قاضية التحقيق العسكري نجاة ابو شقرا، التي قررت تنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة في حقه، بعدما صرح بانه يرغب بحضور محامية أميركية أتت خصيصا لحضور جلسات استجوابه والدفاع عنه، وتبين أنها لم تستحصل بعد على الأذن من نقيب المحامين في بيروت فعرضت ابو شقرا طلبه على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس لإبداء الرأي، وستحدد موعدا جديدا لاستجوابه، قالت مصادر في حزب الله  ان «قرار المحكمة الدولية لا يعنينا»، علما انه يُقال ان عياش هو قيادي في الحزب. وتوقعت ان يتطرق الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى القضية في اطلالته المرتقبة يوم الجمعة المقبل.

وعلى هذا الخط، أصدرت رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان، القاضية إيفانا هردليشكوفا، امس بيانًا حثّت فيه المتهم في الاعتداءات المتلازمة على التعاون مع المحكمة (سليم عياش) واطلعته فيه على حقوقه.

اما في قضية الفاخوري وفي حين كان لافتاً غياب حزب الله عنها لجهة عدم إصداره بياناً رسمياً يُحدد فيه موقفه، بإستثناء ما اعلنه رئيس المجلس التنفيذي السيد هاشم صفي الدين منذ ايام «عن ان الإجرام وارتكاب المجازر وتعذيب الأسرى من المقاومين والرجال والنساء لا يمكن ان يمحى بتقادم السنين»، لم تشأ مصادر حزب الله ردا على سؤال  «اضافة المزيد الى موقف صفي الدين «لانه كفّى ووفّى» على حدّ تعبيرها، الا انها اكتفت بالقول «ان العميل الفاخوري وغيره من العملاء مسيّرات من نوع آخر». واكدت «اننا سنتصدّى لاي محاولة لترتيب ملفات عملاء اخرين تحت اي مُسمّى».

1 Banner El Shark 728×90

في مجال آخر، التأم مجلس الوزراء، ظهرا، في جلسة عادية في القصر الجمهوري، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء. وبحث في جدول أعمال من 26 بندا أبرزها سلّة تعيينات. وفي السياق، عين المجلس مازن سويد رئيسا لايدال وعضوين متفرغين سيمون سعيد وعلاء حمية و٣ اعضاء غير متفرغين وعين علي حمدان مفوضا للحكومة في ايدال. كما أقر تعيين فرحات فرحات اميناً عاماً لمجلس الخصخصة. وأفيد ان وزير الاشغال يوسف فنيانوس اعترض على تعيين فرحات فرحات، فيما وزراء القوات اللبنانية اعترضوا على كل التعيينات في ايدال والخصخصة بسبب اسلوب طرح التعيينات.

وأقرّ المجلس مشروع مرسوم النظام المالي لحساب صندوق مساعدات المستأجرين. وسحب موضوع المعابر غير الشرعية والشرعية عن جدول اعمال مجلس الوزراء بناء على طلب وزير الدفاع الياس بو صعب لاحتياجه مزيدا من البحث. وأفيد ان  مجلس الوزراء لم يوافق على البند السادس لاقتراح قانون يرمي الى تعديل مادتين من القانون الخاص بحقوق المعوقين وذلك تماشيا مع طلب وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان الذي يعتبره مجحفا بحق ذوي لاحتياجات الخاصة.

الى ذلك، وفي ختام الجلسة، استمع المجلس الى ايجاز قدمه وزير المال علي حسن خليل حول مشروع موازنة 2020. وفي هذا الاطار، علم ان الرئيس الحريري قال إن «مجلس الوزراء سيباشر غدا درس الموازنة بالتفصيل من خلال جلسات متتالية لانهائها في وقتها الدستوري وطلب من الوزراء جهدا اكبر لتنتهي قبل 15 تشرين الاول».

وليس بعيدا من الشأن المالي، وعشية توجه رئيس الحكومة الى فرنسا الخميس المقبل، رحّب رئيس الجمهورية بالتعاون القائم بين المجلس الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي، متمنياً أن يتعزّز هذا التعاون في مجالات عدة أبرزها البنى التحتية والطاقة والتعليم والبيئة. وعرض خلال استقباله في قصر بعبدا، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي باتريك برناسكوني الموجود في لبنان بدعوة رسمية من نظيره اللبناني شارل عربيد، العلاقات اللبنانية – الفرنسية والحرص الذي يبديه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتطويرها في المجالات كافة، مشدداً على ان التعاون بين المجلسين الاقتصاديين اللبناني والفرنسي من شأنه أن يؤدي إلى تطوير الأداء وتبادل الخبرات، ومعتبراً أن بروتوكول التعاون الذي وقّع أمس بين المجلسين سيساهم في الاستفادة من الخبرة الفرنسية العميقة.

من جهة ثانية وخلال اجتماع موسع عقد في مقر تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان «APIC، ناقش المجتمعون نتيجة الاتصالات التي جرت منذ اسبوع حتى اليوم مع كل المسؤولين المعنيين بموضوع توفير الدولار الاميركي للقطاع لتغطية الاستهلاك الفعلي من المحروقات (بنزين، ديزل اول وغاز)، وتأمين عمليات تحويل مقبوضات المواد النفطية من الليرة الى الدولار الاميركي. وقرر التوقف عن العمل ليوم واحد، اليوم الاربعاء في 18 ايلول الجاري.

واحدث هذا الاعلان حالة هلع لدى الموطنين فاندفعوا الى محطات البنزين لملء خزانات سياراتهم خوفا من الازمة المرتقبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.