كتبت تيريز القسيس صعب – الإمارات بصدد درس مشاريع وهبات

28

الاجواء الايجابية التي رشحت عن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى دولة الامارات، قد تتبلور معالمها خلال الايام المقبلة، خصوصاً وان ما علنه رئيس الدولة الشيخ زايد من تعهد لمساعدة لبنان للخروج من ازمته، قد تبدأ مفاعيله مع زيارة عدد من رجال الاعمال والمصرفيين الاماراتيين الى لبنان قريباً.

وأشارت مصادر سياسية واكبت الحريري خلال زيارته، ان قرار دولة الامارات العربية السماح لرعاياها بالسفر الى لبنان، قد تكون مقدمة لخطوات اضافية، أقلها المشاركة في المشاريع التنموية التي ستأتي بها اموال »سيدر«، وافضلها ان يقدموا في وقت لاحق »وديعة مالية« مناسبة تخفف من وطأة السلبية المعنوية والتي تبدو وكأنها باتت تعمّ مختلف شرائح المجتمع.

وقالت المصادر ان التمني غير الواقع، لذلك لا يجوز بناء »قصور وهمية« والاعتقاد ان الامور باتت منحلة او محلولة.

1 Banner El Shark 728×90

على العكس، فلا الوديعة المالية بتت ولا المشاريع الانمائية حددت، لكن ما هو مؤكد ان دولة الامارات في صدد درس عدد من المشاريع والمساعدات والهبات التي يمكن ان تقدمها لانعاش الاقتصاد الوطني اللبناني، كما دعم الحكومة اللبنانية ومؤسساتها لتجاوز المرحلة الصعبة ليس فقط على لبنان بل على المنطقة بأسرها.

وفي حين عولت المصادر على انجاز الموازنة في موعدها وادخال الاصلاحات المتوجب اضافتها اليها، أكدت ان  المجتمع الدولي والغربي الذي يترقب ما ستقوم به الحكومة في هذا المجال، يتابع الخطوات العملية الاصلاحية، كما التدابير الواجب اتخاذها اقتصادياً، لأن من شأن ذلك المساعدة على البدء في تطبيق كل المشاريع الدولية والعربية التي ستنهض لبنان من أزمته الاقتصادية (…).

tk6saab@hot.mail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.