كتبت تيريز القسيس صعب: لا جديد في البيان الأميركي – السعودي – الفرنسي: الحلّ لن يحصل بمعزل عن الإ صلاحات

29

أكد مصدر ديبلوماسي عربي رفيع شارك في صياغة البيان الثلاثي الاميركي- السعودي -الفرنسي ان مضمونه جاء تأكيدا على متابعة الجهات الدولية الوضع الداخلي في لبنان. وقال المصدر الذي رفض تسميته في اتصال مع “الشرق” أن اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة هي مناسبة لجمع والتقاء كل الدول المنضوية تحت جناح الامم المتحدة. وبالتالي فإن اللقاءات والمشاورات التي تحصل على هامش أعمال الدورة فرصة استثنائية لتبادل وجهات النظر حول قضايا اقليمية ودولية مختلفة. أضاف المصدر “اما في ما خص الوضع اللبناني، فإن المجتمع الدولي يولي اهمية بالغة لتحسين الأوضاع الداخلية، وهو يتابع ويترقب تطورات الأحداث الداخلية ساعة في ساعة، كما هو على تواصل مستمر مع الجهات الملمة في مساعدة لبنان وانقاذه بعد تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية. الديبلوماسي العربي اشار الى أهمية أن يمر الاستحقاق الانتخابي بسلاسة بعيدا عن التشنجات والاستفزازات الداخلية، لما لهذا الامر من انعكاسات على لبنان. وبالتالي فإن حث وتشجيع المسؤولين المضي في اجراء انتخابات رئاسية هو المدخل الأساس لإنقاذ للوضع العام. فالمجتمع الدولي، كما العربي يتطلع لهذا الاستحقاق باهتمام بالغ، وهو يسعى إلى مساعدة لبنان لتمرير هذه المرحلة باقل خسائر ممكنة. إضافة الى ان المنطقة كلها على فوهة بركان، والكل يتخبط وسط الأزمات المتتالية من حرب روسيا على اوكرانيا، إلى المفاوضات الأميركية الايرانية، المفاوضات السعودية الايرانية، الملف السوري..… وإذ أكد “أن مضمون البيان لا يحمل جديدا، بقدر ما هو تأكيد من قبل الدول على متابعة حثيثة للوضع الداخلي وتشجيع على أهمية اجراء انتخابات رئاسية في موعدها الدستوري المحدد خصوصا وأن أي حل في لبنان لن يحصل بمعزل عن الاصلاحات المطلوبة من قبل صندوق النقد، كما أن المساعدات العربية لن تبصر النور في ظل استمرار النهج السياسي المتبع منذ سنوات في لبنان. من هنا، فإن الديبلوماسي العربي المقيم في باريس، حذر من خطورة استمرار الوضع على ما هو عليه، لأن فلتان الامور قد يدخل البلاد في المجهول لا بل الفوضى المطلوبة….حذار ختم المصدر المكالمة. Tk6saab@hotmail.co

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.