كتبت تيريز القسيس صعب: لقاء جنبلاط – حزب الله لم يخرج باتفاق

فراغ مجهول ولا انتخابات في موعدها

77

أكد مصدر وزاري ان اللقاء الذي جمع زعيم المختارة وليد جنبلاط مع وفد من حزب الله خرج بنتيجة واحدة وهي العودة الجنبلاطية إلى كنف ٨ آذار. وأشار المصدر إلى أن نقاط الخلافات السياسية الحساسة لم يتم التطرق إليها بشكل مفصل، الا انها أثيرت في اللقاء من زاوية ضرورة التوافق وتوحيد الرؤية حول استحقاقات مصيرية لاسيما الاستحقاق الرئاسي المقبل.

وبحسب متابعين فإن الحزب التقدمي الاشتراكي قد يحاول في الفترة المقبلة استمزاج آراء عدد من القيادات والمراجع السياسية في البلاد بهدف التوصل إلى قواسم محددة لتمرير الاستحقاق الانتخابي وقضايا سياسية اخرى تتعلق بمطالب دولية وإقليمية لها ارتباط مباشر مع صندوق النقد الدولي، كالاصلاحات، وإقرار الموازنة.…

على خط مواز، لم يبد المصدر اعلاه تفاؤلا في انتخاب رئيس للجمهورية في موعده الدستوري. ونقل عنه في مجلس خاص أن فترة الفراغ الدستوري غير واضحة، وهي قابلة للتغيير في اي وقت اذا توافق الاطراف الدوليون على اجراء انتخابات رئاسية. واكد ان هذه القوى اليوم، هي وحدها القادرة على التحكم بزمام الامور، وهي من يقرر انتخاب رئيس جديد او الدخول في فراغ مجهول، غامزا من باب الولايات المتحدة تحديدا، ومسار التفاوض مع ايران. الا ان المرجع السياسي المطلع رأى أن الرئيس المقبل سيكون رئيسا لا لون له ولا طعم له، بمعنى آخر رئيس لن يتمكن من الحكم كما يريد في ظل استمرار للطبقة السياسية المهترئة. وأشار إلى أن عهد الرئيس ميشال عون وعلى الرغم من الصعوبات والأزمات التي اعترته خلال السنوات الماضية، تمكن عون الى حد كبير من التمسك بصلاحيات الرئيس المنوطة له إلى أبعد الحدود، حيث ينقل عنه في مجالسه الخاصة انه لم يتمكن من تحقيق ما كان يصبو ويطمح اليه في بناء دولة، لكنه تمكن من فرملة ووقف السرقة في عدد من مؤسسات الدولة، على الرغم من المعارضة السياسية القوية التي شنت في عهده، وان المستفيدين ما زالوا يتمتعون بالسلطة وبالنفوذ السياسي والمافيوزي.

وحول ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، يؤكد المصدر اعلاه إلى أن الموفد الأميركي مرحب به ساعة يشاء، وأن لبنان ما زال ينتظر الجواب الذي قد يحمله آموس هوكشتاين إلى المسؤولين في لبنان. فليس المهم ان يتم التوقيع اليوم او في العهد الجديد، إنما المهم في الأمر أن لبنان وضع السكة والآلية التي يتبعها في مسألة ترسيم الحدود، والتي على اساسها يتم التفاوض حولها.

وختم بالقول: صحيح أن عون لن يسلم البلد كما كان يطمح، لكنه وضع خارطة طريق سياسية واقتصادية، لا يمكن لاي رئيس كان الا ان يستكملها، فالحكم استمرارية…

‏ Tk6saab@hotmail.co

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.