كتبت تيريز القسيس صعب: لقاء عربي تشاوري في بيروت تمهيداً لقمة الجزائر

21

أكدت مصادر ديبلوماسية مطلعة في الجامعة العربية أن الاجتماع الذي يعقد غدا في بيروت في مشاركة بعض وزراء الخارجية، ما هو إلا لقاء عربي للتشاور حول مواضيع اقليمية ودولية وعربية، حيث لم يحضره على مستوى الوزراء إلا دولتي الكويت وقطر.

وقالت المصادر في اتصال مع “الشرق” أن اجتماع وزراء الخارجية العرب لا يعقد الا مرتين في السنة في آذار وفي ايلول، واجتماع آخر يسمى تمهيدي يسبق عقد القمة العربية في الجزائر. وبما أن لبنان يرأس الدورة الحالية لجامعة العربية، فقد ارتأى وزير الخارجية عبدالله بوحبيب عقد اجتماع او لقاء عربي من دون تحديد جدول أعمال او مواضيع حساسة سيتم مناقشتها لرفعها إلى الرؤساء العرب. لدرجة ان الاجتماع الذي يعقد غدا في بيروت لن يخرج لا بتوصيات او اعلان او بيان، بل سيقتصر على مؤتمر صحافي يعقده الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مع الوزير بوحبيب.

وأكدت المراجع العربية أن لبنان وعبر هذه الخطوة اراد ان يظهر للقادة العرب حسن نيته وتضامنه العربي مع الدول الصديقة والشقيقة وبشكل خاص مع دول الخليج بعدما حلت الازمة الديبلوماسية التي وترت العلاقات الخليجية اللبنانية على إثر الهجوم الذي شن من قبل قيادات وأحزاب ضد المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

مع الاشارة الى ان المصدر اعلاه اعتبر أن المبادرة الكويتية والتي وافقت عليها حكومة الرئيس ميقاتي ما زالت بنود تطبيقها معلقة وغير منفذة، وهذا الامر يطرح علامات استفهام عدة حول تعهد الرئيس ميقاتي التزامه تنفيذ المبادرة والتي ما زالت حبرا على ورق بحسب المصدر في الجامعة العربية.

‏ Tk6saab@hotmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.