كتبت تيريز القسيس صعب : مجموعة أفكار لتحسين الوضع المالي الاقتصادي تصفير الديون ولو اقتضى بيع مرافق أو خصخصتها

43

تتضارب المعلومات والآراء حول تطور الوضع الاقتصادي والمالي وانعكاساته على الوضع الاجتماعي العام. فوفق المعطيات، يشير مصدر مالي رفيع المستوى لـ»الشرق« ان هناك من يفرط في التشاؤم استناداً الى معادلة بسيطة ان مدخول الدولة السنوي أقل بكثير من مصروفها الذي يتوزع بين ما تدفعه من رواتب للموظفين، ورواتب تقاعد وتقديمات للكهرباء، وخدمة دين، اضافة الى الخدمات التشغيلية الأخرى.

وقال المصدر نظراً لوجود استحقاقات وتواريخ محددة لتسديد كافة هذه النفقات، فقد يذهب الوضع الى حالة »تعذر تسديد المدفوعات«، »Ceseation de Paiemeut«.

ويذهب المتشائمون بالاستخلاص والقول ان الامر سيؤدي الى ازمة اجتماعية، إما ناتجة عن تعذر تلقي الرواتب بشكل منتظم، او انهيار ما في سعر صرف الليرة اللبنانية في حال بقاء «الشح« المالي، وجنوح الصيارفة في بيع سعر صرف الدولار الذي سبق ان وصل الى ١٧٠٠ ليرة للدولار، ولا ضابط له حين يطغى منطق المضاربات.

أضاف المرجع ان الدولة تحاول لجم هذا التدهور المالي والمعنوي عن طريق تفعيل القوانين التي لا تسمح بالتشكيك بالنقد الوطني، والاستقرار الاجتماعي. كما تسعى الى تطبيق اصلاحات والتي من شأنها لجم التدهور.

1 Banner El Shark 728×90

وما يمكن إستنتاجه ان الانهيار ليس مسألة حتمية كما بدأت الفكرة تتنامى خطأ عند الكثيرين وان كان هامش طريق الخلاص بدأ يضيق شيئاً فشيئاً.

وبحسب المصادر العليا المالية هناك  معالجات على المدى القصير تقضي بانجاز الموازنة، وتعيين الهيئة الناظمة، والبدء تالياً بتنفيذ مشاريع »سيدر«، والاسراع في استطلاع امكانيات وجود كميات وافرة من الغاز والبترول تسمح على الصعيد المعنوي في اعادة الى الوضع اللبناني، والتطورات المستقبلية.

اما على المدى الابعد، فهناك مجموعة اوراق أُعدت تتضمن الكثير من الافكار التي يمكن ان تفيد في تحسين الوضع، منها تصفير الديون بأي شكل من الاشكال ولو اقتضى الامر بضع سنوات لذلك، وحتى لو اقتضى الامر بيع بعض المرافق العامة او خصخصتيها كي تنطلق الاوضاع الاقتصادية والمالية من منطلقات مريحة.

tk6saab@hot.mail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.