كرامي زار دار الفتوى وبري: الحوار فالتوافق على رئيس

15

اكد النائب فيصل كرامي بعد زيارته دار الفتوى، ان مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان «هو مرجعنا الروحي والوطني».

ولفت كرامي الى ان «البحث الأساسي والتطابق بالأفكار كان بما يتعلق باتفاق الطائف ووحدة لبنان واللبنانيين وعروبة لبنان، بما يؤدي الى الاستقرار فيه. وطبعا نقلت لسماحته المعاناة التي تعانيها مدينة طرابلس على كل الأصعدة. وشكرنا سماحته على الموقف الجريء بالدعوة لانتخابات مفتين في المناطق خصوصا طرابلس، والتمست منه أنه على مسافة واحدة من كل المرشحين، ومن تختاره الهيئة الناخبة سيتعامل معه، لكن على أن يكون بما يليق بموقع طرابلس وتاريخها».

ولم يمانع كرامي ردا على سؤال انعقاد جلسة لمجلس الوزراء لمعالجة القضايا المعيشية،وقال: «الضرورات تبيح المحظورات(…) إذا كانت هذه الدعوة الى معالجة الأمور المعيشية والحياتية، فطبعا نحن معها ومع أي دعوة في مجلس النواب، لكن الأولوية اليوم الذهاب الى انتخاب رئيس للجمهورية ولا يمكن أن ننتخب رئيس إلا بالحوار والتوافق. لذلك فلنضع الأولويات نصب أعيننا ولندع «الزكزكات» والمهاترات السياسية لأن حياة الناس أبدى وأهم».

وراى كرامي انه «لا يمكن إيصال رئيس بدون التوافق. فأولا الحوار والتوافق ومن ثم نتفق على رئيس، لكن نحن لسنا مع رئيس تحد ولا يستطيع أي فريق إيصال هكذا رئيس (…)».

وزار كرامي رئيس مجلس النواب نبيه بري وعرض معه التطورات وآخر المستجدات السياسية، خلال إستقباله النائب فيصل كرامي، الذي أشارالى انه «من الطبيعي أن أزور الرئيس بري في أول يوم بعد قبول الطعن وعودتي الى مجلس النواب كنائب منتخب، كانت جولة أفق ومباحثات في كثير من الأمور التي لها علاقة في الشؤون العامة وهموم الناس، ولكن أيضا التشديد بتطبيق القانون والحفاظ على الدستور وأن لا تتدخل السياسة بتفسيرات دستورية وأن يكون الدستور هو الحاكم بين الناس».

وأثنى كرامي على «موقف الرئيس بري الذي هو المخرج الوحيد لكل اللبنانيين من الأزمة التي نعيشها وهو موضوع الحوار ومن ثم التوافق للخروج من الازمة (…)”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.