«كورونا».. الفيروس المتحوّر يتفشّى في عشرات الدول ويوقع ضحايا بين الشباب في لبنان

28

حددت منظمة الصحة العالمية خريطة انتشار السلالات الجديدة من فيروس كورونا حول العالم، وفي حين يعتقد أن إحداها تسببت في وفيات بين الشبان في لبنان، تجاوز عدد ضحايا الوباء في الولايات المتحدة 400 ألف.

ففي بيان نشرته ، قالت المنظمة إن النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا رُصدت حتى الآن في 60 دولة على الأقل، أي أكثر بـ10 دول مما كان عليه الوضع قبل أسبوع.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه في الوقت الحاضر لا يوجد سوى القليل من المعلومات المتاحة لمعرفة إذا كانت قابلية الفيروس للانتشار وخطورته تبدلت لدى هذه الأشكال المتحورة، لكنها أشارت إلى أن الخصائص الجينية المشابهة للفيروسين المتحورين في بريطانيا وجنوب فريقيا تتطلب دراسات أخرى.

والنسخة المتحورة التي سجلت ببريطانيا في منتصف كانون الأول الماضي قادرة على العدوى بنسبة تتراوح بين 50 و70% أعلى من الفيروس المستجد الأصلي، وموجودة في المناطق الجغرافية الست لمنظمة الصحة، في حين أن الفيروس المتحور لجنوب أفريقيا موجود في 4 مناطق فقط، ولم تحددها المنظمة.

وفي أوروبا، واصل الفيروس التفشي في عدة دول، رغم كل القيود المشددة التي اتخذت لاحتوائه.

وفي وقت سجلت فيه البلاد أكثر من 15 ألف إصابة جديدة بالفيروس، ونحو 1150 وفاة إضافية؛ اتفقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع حكام الولايات على تمديد الإغلاق الكلي حتى منتصف الشهر المقبل، ودعت الاتحاد الأوروبي لإقرار تدابير جذرية للحد من تفشّي النسخ الجديدة المتحورة من فيروس كورونا.

وفي فرنسا، عاودت الإصابات الارتفاع إلى نحو 24 ألفا، بالإضافة إلى تسجيل أكثر من 650 وفاة، كما سجلت أكثر من 10 آلاف إصابة في إيطاليا و377 وفاة إضافية.

عربيا، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية  حصيلة وفيات قياسية، بواقع 61 وفاة؛ مما يرفع الإجمالي إلى أكثر من ألفي وفاة، في حين سجلت أكثر من 4300 إصابة جديدة بالفيروس، في انخفاض مقارنة بالأيام الماضية.

وقال مسؤول بوزارة الصحة اللبنانية لرويترز إن الأمر الجديد في حالات الوفاة هو أن نسبة منها «طاولت أعمارا فتيّة وشابة وتتراوح بين 30 و35 عاما».

واعتبر المسؤول أن أحد المؤشرات الطبية على تسجيل هذه الحالات مرده إلى السلالة الجديدة المتحورة، التي تتسبب في تخثر الدماء، والجلطات، وتضرب الرئتين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.