«كورونا».. بايدن: عدد الوفيات في عام واحد فاق عدد القتلى الأميركيين بالحربين العالميتين وحرب فيتنام

16

أمر الرئيس الأميركي جو بايدن بتنكيس علم بلاده على المباني الحكومية حتى غروب شمس يوم الجمعة تكريما لضحايا جائحة فيروس كورونا، إذ تجاوزت أميركا نصف مليون وفاة جراء المرض، في حين دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى تعايش الناس مع الفيروس على المدى الطويل إسوة بالإنفلونزا.

وقال بايدن في خطاب حزين في البيت الأبيض إن عدد الوفيات جراء كورونا في أميركا في عام واحد تجاوز عدد القتلى الأميركيين في الحربين العالميتين وحرب فيتنام، واصفا الأمر بالمفجع.

وقرعت أجراس الكاتدرائية الوطنية في واشنطن تكريما لأرواح الضحايا، ونكست الأعلام فوق البيت الأبيض والمباني الفدرالية في سائر أنحاء البلاد، وفوق السفارات الأميركية في جميع أنحاء العالم.

وبعدما ألقى الرئيس بايدن خطابه خرج رفقة زوجته جيل ونائبته كامالا هاريس وزوجها دوغ إيمهوف إلى الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، حيث وقفوا دقيقة صمت حدادا على الأرواح التي أزهقها الفيروس، والتي تمثلت بـ 500 شمعة أضيئت خلفهم.

وسجلت أميركا، وهي أكبر بؤرة للفيروس في العالم، ما يربو على 28 مليون إصابة بفيروس كورونا و500 ألف و264 وفاة حتى عصر أمس الاثنين، طبقا لإحصاء لرويترز استند إلى بيانات الصحة العامة.

وانخفض عدد الوفيات اليومي وعدد من يتلقون العلاج في المستشفيات الأميركية إلى أدنى مستوى منذ ما قبل عيد الشكر وعيد الميلاد.

وفي بريطانيا، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون  إنه «يتعين على الناس التعايش مع فيروس كورونا على المدى الطويل، مثلما يفعلون تماما مع الإنفلونزا في ظل توافر لقاح»، مضيفا أنه لا توجد مشاكل في الإمدادات تؤثر على الجرعات في الوقت الراهن.

وعرض جونسون أمس أمام البرلمان خطة لتخفيف القيود مكونة من 4 مراحل كبرى لإنكلترا، معلنا «لا يمكننا الاستمرار إلى ما لا نهاية مع قيود تضعف اقتصادنا ورفاهيتنا النفسية والجسدية؛ لذلك من الأساسي أن تكون خارطة الطريق هذه حذرة، وكذلك لا رجعة فيها».

وفي سياق متصل، كشفت دراستان أجرتهما وكالتا الصحة في إنكلترا وإسكتلندا أن جرعة واحدة من لقاح أسترازينكا (AstraZeneca) كافية في تقليل أعداد المصابين بفيروس كورونا ممن تستدعي حالتهم نقلهم إلى المستشفيات بنسبة تصل إلى 94 %.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.